مقالات

أحمد سلام يكتب صندوق الدنيا!

#احمد_محمود_سلام

بقلم – أحمد سلام:

الصوفي الزاهد احد اقطاب الفكر يلوح في خاطري وقد افتقده قراء جريدة الأهرام ضمن من فقدوا من عمالقة ابحروا في دروب الفكر خلال عمر مديد وحتي لحظاته الأخيرة ظل في حنين الي جريدة الاهرام وكان حديث الاحتضار موجعا عندما سؤاله لنجله هل وصلت سيارة الاهرام بعثا لايام الحضور لكاتب داوم علي التواصل، مع القراء من خلال عموذه اليومي الشهير صندوق الدنيا في الصفحة الثانية بجريدة الأهرام التي عشنا خلال سنوات علي ايثارها ضمن طقوس قاريء ديوان الحياة المعاصرة خلال سنوات التوهج.

الأستاذ احمد بهجت الراحل 11دسبمبر قبل تسع سنوات غياب صادم وحضور لدي من تابعوا يوميات اديب كتب عن انبياء الله وعن الصوفية ضمن ابداعات كثيرة، من ضمنها كلمتين وبس برنامج الفنان فؤاد المهندس الشهير في البرنامج العام.

محنة القراء اذا تزداد جراء شغر الاماكن وافتقاد كلمات كانت بردا وسلاما في هجير الحياة،.

الكتابة اليومية شاقة ومرهقة ولهذا من الصعب أن ينسي القراء نجوم الاعمدة اليومية وجهة القراء اليومية التي جعلت قراءة الصحيفة مقترنة بطقوس خاصة ففي الاهرام كانت القراءة من الصفحة الاخيرة حيث عمود، مواقف للاستاذ انيس منصور يقابله لسنوات قليلة عمود يوميات للاستاذ احمد بهاء الدين.

نفس الامر، مع فكزة، الاستاذ مصطفي امين في الاخبار ومن ثقب الباب للاستاذ كامل زهيري في الجمهورية.

ذكاء الاستاذ احمد بهجت جعل القاريء ينهل من كتاباته عن الانبياء والصالحين وقد ابتعد عن السياسة وجعل من صندوق الدنيا عموده اليومي اسما علي مسمي…صتدوق الدنيا.. ينشد قلم الاستاذ احمد بهجت المفكر الصوفي الزاهد ولكنها الدنبا التي تجبرنا علي تحمل مرارة الصبر بعد توالي الغياب لكثير من الاحباب في مواضع كثيرة في بيوتنا وصحفنا و ايامنا.

 

احصائيات كورونا في مصر اليوم
12

الوفيات الجديدة

الحالات السلبية

158

الحالات الجديدة

6142

اجمالي اعداد الوفيات

98413

عدد حالات الشفاء

105705

اجمالي اعداد المصابين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى