مصر البلد الاخبارية
جريدة - راديو - تليفزيون

أحمد باشا حمزه الوزير المصري الذي أضاء المسجد النبوي ودخل قبر النبي 

0

كتب – محمد الجندي :

تنفرد مصر البلد الاخباريه بنشر صورة واسم الوزير المصري الذي أضاء المسجد النبوي والحرم المكي وصدر أمر ملكي بدخول قبر النبي عليه الصلاة والسلام .

هو المهندس أحمد باشا حمزة وزير التموين المصري ولد بقرية طحانوب مركز شبين القناطر التابع لمحافظة القليوبية في شهر مايو 1891

 

 درس الهندسة وسافر إلى إنجلترا ليعود بعدها ويقرر أن يبدأ في أول مصنع عربي متخصص في إنتاج الزيوت العطرية، وتولى منصب وزير التموين بعد عودته من الخارج 

 

 وفي عام 1947 سافر إلى الأراضي الحجازية لأداء مناسك الحج 

 

وبعد أداء مناسك الحج توجه إلى المدينة المنورة لزيارة قبر الرسول صلى الله عليه وسلم

 

لكنه تفاجأ بأن المدينة المنورة ومسجد الرسول بلا كهرباء نهائي 

 

 وأنه مضاء بمصابيح زيتية فقط لا يستطيع الزائر أن يرى منها أي شيء

 

وبعد عودته الي مصر قرر المهندس احمد باشا حمزة شراء محولات كهربائية وعدد من المصابيح والأسلاك لإنارة المسجد النبوي بأكمله 

 

وقام بتكليف مدير مكتبه شتا بصحبة عدد من المهندسين بالذهاب إلى هناك لإتمام العملية وبعد مرور 4 شهور بالفعل تمت الاضاءه

 

واحتفلت المملكه بإضاءة مسجد النبي ﷺ في العام الثاني وشد المهندس احمد باشا حمزة رحاله إلى البيت الحرام لأداء مناسك الحج ورؤية مسجد الرسول وهو مضاء بالكهرباء 

 

واستقبلته المملكه العربيه السعوديه بالترحاب وافضل استقبال يليق به 

 

قد يهمك ايضاً:

طريقة التسجيل جامعة الجميع الذكية 2023

أعلي من البنوك وتصرف شهريا…الأوراق والشروط لفتح حساب…

بين الاقسام 1

وخلال زيارته طلب من أمير المدينة المنورة الذي استقبله الدخول إلى قبر الرسول

 

 

وبعد مرور 24 ساعة فقط جاء الرد بالموافقة ليقرر الوزير تأجيل الزيارة 

 

وظل الوزير لمدة 3 أيام متواصلة بالمملكه العربيه السعوديه يتعبد في المسجد النبوي من قراءة القرآن والصلاة استعدادا لمقابلة أشرف الخلق

 

وبعد خروجه من قبر النبي اقرا ماذا قال 

 

«و دخلت قبر الرسول، صلى الله عليه وسلم، فاستقبلتنى رائحة زكية شديدة الروعة

 

وجدت أرضًا رملية، وشعرت من جلال المكان أنني غير قادر على الكلام

 

وبعد دقائق من الرهبة، ظللت أتلو ما تيسر لي من آيات القرآن الكريم والأدعية،

 

ورحل أحمد باشا حمزة عن عالمنا في مايو 1977 بعد أن نال شرف إضاءة المسجد النبوي ودخول قبر النبي عليه الصلاة والسلام 

 

جزاه الله خير الجزاء وألف رحمه ونور لروحه الطاهرة اللهم امين يارب العالمين

 

وليعلم العالم أجمع مصر هي مفتاح الخير الدنيا كلها والمعروف أن المحمل كان يخرج من مدينة المحله الكبري يحمل كسوة الكعبه كل عام وبتشريفه ملكيه 

 

وهاهو المهندس احمد باشا حمزه وزير التموين المصري يقوم بإنارة مسجد الرسول والحرم المكي بالكهرباء وقت كانت السعوديه لايوجد بها كهرباء 

 

اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمد وعلى آله وأصحابه الطاهرين عدد خلقه ورضا نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته

 

التعليقات مغلقة.