مقالات

أحدث إصدارات مكتبة الاسكندرية “مراكز الاستشفاء في مصر في العصر القبطي المبكر  “

 

كتب – حمدى شهاب

 صدر حديثاً عن مركز الدراسات القبطية بمكتبة الإسكندرية كتاب “مراكز الاستشفاء في مصر في العصر القبطي المبكر” وهو العدد التاسع من سلسلة كراسات قبطية والتي يصدرها المركز.

استعرض الباحث في الفصل الأول الذي جاء تحت عنوان “مراكز الاستشفاء في المدن و المؤسسات غير الملحقة بمبان دينية أو رهبانية بعض الامثلة على مراكز الاستشفاء غير الملحقة بمبان دينية في مصر مثل الإسكندرية، أوكسيرينخوس ( البهنسا حاليا) ، تبتونيس (أم البريجات حاليا)، هرموبوليس ماجنا ( الأشمونين حاليا)، هرمونثيس (أرمنت حاليا) وحلوان والفسطاط. 

تحدث الباحث في هذا الفصل أيضا عن مدى انتشار الحمامات العامة واستخدامها في العديد من الأغراض كالرياضة والسباحة بغرض التسلية اليومية، وقد كان الحمام الاستشفائي نوعا من أنواع العلاج وكان يعتمد علي الهواء الساخن أو البخار. وقد عثر علي حمامات من هذه النوعية في تل أتريب في بنها وكوم الوسط بقرب أبي حمص. 

 ثم تناول الباحث في الفصل  الثاني والذي جاء تحت عنوان “الاستشفاء و الرعاية الطبية في المؤسسات و المباني الدينية و الرهبانية” ، الرعاية الطبية التي  تقدم في المؤسسات الرهبانية و المباني الدينية و مراكز الحج، سواء للرهبان أو لزوار المكان الباحثين عن  الشفاء و البركة. وفي الفترة الانتقالية في العصر المسيحي المبكر جرى استبدال الآلهة والأرباب المصرية بالقديسين والشهداء وسرعان ما انتشرت هذه الظاهرة علي نطاق واسع في القرنين الخامس و السادس. وقد ارتبط موضوع الشفاء الإعجازي بزيارة المقاصد الدينية منذ العصور القديمة وحتي يومنا هذا يتجه المرضي المسيحيين للمقاصد الدينية من أديرة و كنائس للصلاة و طلب الشفاء.

 وقد تحول الكثير من قاصدي الاستشفاء إلي مراكز الحج المسيحي الكبرى مثل مينوثيس حيث ذاعت شهرتها بسبب هيكل مكرس علي اسم القديسيين الأخوين أباكير و يوحنا من دمنهور. وكانت أيضا منطقة أبو مينا في مريوط من أكبر المدن الموجودة في مريوط فقد اتسعت شهرتها في القرنين الخامس و السادس وقد عثر علي العديد من ادوات الجراحة  في هذه المنطقة. وفي نيتريا والواقعة الآن في قرية البرنوج فقد كان بعض الرهبان من الأطباء يقومون علي الرعاية الطبية لباقي الرهبان كما يذكر عن كيليا انها كانت عامرة بالرهبان فيما بين القرن الرابع و التاسع فقد أضيف مأوي في الكنيسة للغرباء الزائرين و المرضي من الرهبان في كيليا و أيضا في نيتريا القريبة منها.

وأفاد الباحث أنه ضمن البقايا الأثرية العثور في قلالي دير الملاك عثر علي قلاية كان يسكنها راهب يدعي فيبامون وغالبا فقد كان هذا الراهب طبيبا. وقد جاء في سيره الأنبا باخوميوس أنه قد أسس ما يمكن اعتباره مستشفى أو مستوصف. أما في الدير الأبيض فقد توصلنا إلي نظام التمريض من كتابات الأنبا شنودة نفسه. كما عثر أيضا علي مكان بدير الأنبا أرميا بسقارة. كما كان هناك رعاية لكبار السن و الأطفال اللقطاء في الأديرة ورعاية المرضي بأمراض معدية والذين كانوا قد لفظهم المجتمع وقد لقي الأطفال اللقطاء الرعاية و الاهتمام في الأديرة تنفيذا لوصايا الكتاب المقدس.

كما ذكر أيضا أنه كان هناك تدرج للعاملين في المجال الطبي وهم كالتالي (الأطباء- الممرضات-المشرفون علي الدير ووكيل أو أمين الدير).

 إعادة الروح المصرية للأجيال الجديدة

مكتبة الإسكندرية تطلق برنامجا لطلاب المدارس لمواجهة التطرف

 بدأت مكتبة الإسكندرية برنامج “إحنا التلامذة” علي مستوي طلاب المدارس الإعدادية والثانوية، بهدف مكافحة التطرف والإرهاب علي الصعيد الوطني بدءا من المرحلتين الإعدادية والثانوية. يهدف البرنامج إلي تثقيف الأجيال الجديدة وتحفيز قدراتها الإبداعية والعلمية، يتم تنفيذ المرحلة الأولي من البرنامج خلال الــ6 شهور القادمة، ويشمل دورات في مكتبة الإسكندرية ومحاضرات في الفنون والأدب العربي والنقد الأدبي والتاريخ الفرعوني والثقافة القبطية والعلوم التطبيقية والتاريخ المصري المعاصر وورش موسيقي وفن تشكيلي وحرف يدوية ومهارات مهنية، فضلا عن أنه سيتم تنفيذ البرنامج  في بيت السناري بالقاهرة ليشمل زيارة المناطق التراثية والمتاحف بالإضافة إلي البرنامج الإبداعي والتثقيفي، ووجه الدكتور مصطفي الفقي؛ مدير مكتبة الإسكندرية إلي مد هذا البرنامج لمدارس الصعيد عبر العديد من الأنشطة التي ستصمم خصيصا لمدارس الصعيد، وسيتم تفعيل هذه الأنشطة بدءا من إجازة نصف العام في مقر مكتبة الإسكندرية وبيت السناري بالقاهرة، حيث سيجري التركيز علي المدارس الحكومية في محافظات الإسكندرية والبحيرة وكفر الشيخ والقاهرة والجيزة والقليوبية في المرحلة الأولي، وأكد الدكتور مصطفي الفقي أن هذه المرحلة ستحرص فيها مكتبة الإسكندرية علي قياس ودراسة استجابة تلامذة المدارس لبرنامج “إحنا التلامذة” لتطويره بناءا علي مدي الاستجابة مؤكدا أن هذا البرنامج صمم بفاعلية لكي يسد الثغرات التي تنفذ منها جماعات العنف والتطرف لأبناء الوطن، وهذا ما سيحد من نزيف الدم في الوطن ويخلق وعي وطني لدي هذه الأجيال ويجعلها تقاوم الحراك الفكري لجماعات العنف والتطرف لاستقطاب الأجيال الجديدة.

 

 

احصائيات كورونا في مصر اليوم
13

الوفيات الجديدة

الحالات السلبية

124

الحالات الجديدة

5914

اجمالي اعداد الوفيات

96094

عدد حالات الشفاء

103079

اجمالي اعداد المصابين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى