مقالات

(أبطال في ذاكرة الوطن أبد الدهر).. الفريق طيار أح ” يونس المصري”

بقلم – د مصطفى النحراوي:

سيظل إسم الفريق يونس السيد حامد المصري محفوراً بأحرُف من النور في ذاكرة الوطن أبد الدهر وهو الذي قد عاصر وشارك في حماية وطننا الغالي والعزيز في فترة تُعدُ هي الأصعب في تاريخ مصر القديم والحديث  ، فالفريق يونس المصري من مواليد 15 أغسطس عام 1959 بمركز جرجا بمُحافظة سوهاج وهو وزير الطيران المدني المصري الأسبق خلال الفترة من ١٤ يونيو ٢٠١٨ وحتي ٢٢ ديسمبر ٢٠١٩ خلفاً للطيار شريف فتحي وقد شغل قبل توليه الوزارة منصب قائد القوات الجوية المصرية خلال الفترة من أغُسطس ٢٠١٢ وحتي ١٤ يونيو ٢٠١٨ خلفاً للفريق الراحل  رضا حافظ … حصل الفريق يونس المصري علي العديد من الشهادات والفرق والدورات التأهيلية خلال مسيرتُه الحافلة ومنها بكالوريوس الطيران والعلوم العسكرية وفرقة قدرات تدميرية بالمملكة المتحدة وماجستير العلوم العسكرية من كلية القادة والأركان وزمالة كلية الحرب العليا من أكاديمية ناصر العسكرية العليا وأيضا شهادة إدارة الأزمات من أكاديمية ناصر العسكرية العليا … وتدرج سيادتُه في العديد من المناصب حتي أصبح قائداً للقوات الجوية منها منصب قائد سرب جوي ثُم منصب قائد لواء جوى وتلاه منصب نائب لرئيس شعبة العمليات الجوية ثُم منصب رئيس أركان منطقة جوية وتلاه منصب قائد منطقة جوية ومن بعدُه منصب رئيس شُعبة  العمليات الجوية حتي وصل سيادتُه إلي منصب رئيس أركان القوات الجوية قبل أن يُصبح علي رأس سلاح الطيران المصري في عام ٢٠١٢ … وقد حصل سيادتُه علي العديد من الأوسمة والأنواط والميداليات منها ميدالية الخدمة الطويلة والقدوة الحسنة ونوط الواجب العسكري من الطبقة الثانية ونوط الخدمة الممتازة وميدالية 25 يناير ونوط الواجب العسكري من الطبقة الأولى.

شارك الفريق يونس المصري المصريين كواحداً من قادة القوات المُسلحة ومُمثلاً عن سلاح الطيران المصري بصفتُه قائداً لهُم بإسترداد الدولة المصرية وانتشالها من أيدى العابثين من جماعة الإخوان المُتطرفين والإرهابيين وذلك بقيام ثورة ٣٠ يونيو  وذلك عندما دعت القوات المسلحة كل ممثلى الأمة للتشارك فى وضع خارطة طريق ووضع نهاية لحكم جماعة باغية.

في الرابع عشر من يوليو عام ٢٠١٨ ، تولى الفريق يونس المصري حقيبة الطيران المدني، وفي فترة تولي سيادتُه ، شهدت وزارة الطيران تطوراً ملحوظاً على مستوى كافة قطاعات الوزارة، وإنجازات لا يمكن نكرانها.

فقد برزت الشرارة الأولى لتلك الإنجازات، فور أداءه اليمين الدستورية أمام السيد الرئيس الزعيم / عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية وتوجهه مباشرة إلى مقر الوزارة، ليعقد اجتماعاً مع كافة القيادات بالشركات القابضة والتابعة لاستعراض العديد  من الملفات من بينها ملف تطوير المطارات والملف الأمني داخل المرفق الحيوى ومصر للطيران.

ولم يكد ينتهي سيادتُه  من إجتماعُه الأول، حتى  بدأت بعدها الجولات الميدانية للعديد من المطارات منها مطار  القاهرة فجرًا ثم مطار شرم الشيخ ومطار الغردقة، ما يؤكد أن البداية قوية وجادة وكل مرحلة لها رجالها وهذه المرحلة تبشر بانطلاقة الطيران المدنى عالميًا في كافة الأنشطة.

وقد شهدت  تلك الفترة التي تولي فيها الفريق / يونس المصري وزارة الطيران المدني  سلسلة من الإنجازات التي قام بها سيادتُه  والتي جاءت كالتالي:

١- تطبيق خطة على مستويين والجزء الأول منها تمثل في ترشيد الإنفاق على اعضاء مجالس الإدارة للشركات القابضة والتابعة بنسبة 50%، وإعادة ترتيب أولويات الخط الاستثمارية لتطوير المطارات وأسطول النقل الجوي.

٢-  زيادة جانب الإيرادات المقدمة من الوزاراة، وترشيد أعداد العاملين بالمكاتب الخارجية لمصر للطيران بما لا يؤثر على الجودة.

٣-اعادة هيكلة الشركة القابضة لمصر للطيران ودمج بعض الشركات من خلال الاستعانة بأحد بيوت الخبرة المتخصصة فى مجال التنظيم والادارة.

٤- التعاقد مع شركة إستشارية عالمية وذلك لوضع مقترح لإعادة هيكلة المكاتب الخارجية حسب النظم العالمية المتعارف عليها.

٥- اتخاذ العديد من الإجراءات التي من شأنها مواجهة ظاهرة تكدس الركاب والمودعين والمستقبلين في أوقات الذروة بمطار القاهرة من خلال:

أ- الاستغلال الأمثل للمساحات المتوفرة أمام صالتى السفر والوصول.

ب- استيعاب المودعين والمستقبلين من خلال تزويد المساحات بأماكن الإنتظار ووسائل ترفيهية وشاشات عرض الرحلات.

ج- رفع كفاءة الصالة الموسمية من الداخل، وتم تنفيذ توسعات لكامل ساحات الإنتظار لإستيعاب كافة الكثافات المرورية.

٦- وضع خطط مستقبلية وإستراتجيات للنهوض بالقطــاع ومن أهمها:

أ-  تعزيز قدرات و تطوير و زيادة الطاقة الاستيعابية بالمطارات المصرية، وبخاصة مطارات الجذب السياحى.

ب- توفير كافة سبل الراحة والرفاهية والتأمين للسادة الركاب ومستقبليهم.

ج- الاستمرار فى خطة تحديث أسطول الشركة الوطنية مصر للطيران مع وضع خطة مستقبلية لزيادة الأسطول.

وفِي النهاية سيظل إسم الفريق / يونس المصري محفوراً بأحرُف من نور في ذاكرة الوطن أبد الدهر .

احصائيات كورونا في مصر اليوم
18

الوفيات الجديدة

الحالات السلبية

112

الحالات الجديدة

5853

اجمالي اعداد الوفيات

93531

عدد حالات الشفاء

102625

اجمالي اعداد المصابين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى