مصر البلد الاخبارية
جريدة - راديو - تليفزيون

آيات الساعة العشر الأواخر فى القرآن الكريم والسنه

بقلم الشيخ- رضا نصر الدين:

لقد فرق العلماء بين ثلاثة مفاهيم للقيامه أو للساعة في القرآن الكريم والسنه وهى على التوالى الصغرى والوسطى والكبرى .

قد يهمك ايضاً:

مفتى الديار المصرية صوم يوم عرفة سنة مؤكدة ويكفِّر ذنوب…

وعرفوا الساعة أو القيامه الصغرى بأنها موت الفرد إذ تقوم ساعة الفرد بموته والوسطى بأنها موت الجيل بانقراض جميع افراده تابعا أو استئصال القوم المكذبين لرسولهم بعذاب من عندالله كما حدث لقوم .

عاد وثمود وقوم صالح ولوط وشعيب والساعة الكبرى عند بعض العلماء هى ما يتم بالنفخة الثانيه ويموت بها كل البشر
والسؤال الآن
هل اقتربت الساعه؟
هل العالم اليوم فى آخر الزمان؟
هل أوشكت الدنيا على الانتهاء؟
هل البشريه اليوم تعيش فجر اليوم الآخر ؟.

نحن نعلم جيدا من خلال نصوص القرآن الكريم والسنه أن الساعة اقتربت منذ بعثة المصطفى صلى الله عليه وسلم وانذر رب العالمين جل جلاله البشر جميعا بهذا الاقتراب بقوله تعالى (اقتربت الساعة وانشق القمر)وبقوله تعالى ايضا(اقترب للناس حسابهم وهم في غفلة معرضون )وقوله تعالى لنبيه صلى الله عليه وسلم(وما يدريك لعل الساعة تكون قريبا)فبعث النبى الخاتم والرسول الأخير للبشر أول دليل وأوضح علامه على قرب انتهاء اجل البشرية فى الحياة الدنيا وصح عن رسول الله صلي الله عليه وسلم أنه ذكر علامات الساعة الكبرى كلها تحققت ونحن في إنتظار آخر العلامات الصغرى وأول الكبرى هى بمثابة حلقة الوصل بين الصغرى والكبرى الاوهى (ظهور المهدى عليه السلام )أن شآء رب العالمين اثبت لكم بالدليل النقلى والعقلى أننا على اعتاب اليوم الآخر والهدف مازال أمام الإنسان العاقل حتى يرجع ويتوب إلى ألله
انتظرونى إن شاء رب العالمين فى الايام المقبلة للحديث عن حلقة الوصل بين الصغرى والكبرى
المهدى عليه السلام

اترك رد