دنيا ودين

مولد السلطان الفرغل.. نوارة الصعيد

مسجده يُعد أحد أبرز المزارات الدينية فى محافظة أسيوط

مولد السلطان الفرغل.. نوارة الصعيد

بقلم/ عامر نفادي

ضريح ضخم، راسخ فى الصعيد الجوانى وبالتحديد داخل محافظة أسيوط، تحرص الطرق الصوفية كل عام على إحياء مولده، الذى سمته مولد «السلطان الفرغل»، حيث يتواجد مسجده الذى يعد أحد أبرز المزارات الدينية فى المحافظة، هو السيد محمد الفرغل الذى لقب فى عصر المماليك ب «سلطان الصعيد»، حيث ينحدر من آل البيت، فاسمه بالكامل هو محمد الفرغل بن أحمد بن محمد بن حسن بن أحمد بن محسن بن إسماعيل بن عمر بن محمد بن عبدالعزيز بن موسى بن قريش بن على أبو الكرامات بن أحمد أبو العباس بن محمد ذو النورين بن محمد الفاضل بن عبدالله بن حسن المثنى بن الحسن بن على بن أبى طالب رضى الله عنه.

عرف عن السلطان الفرغل، أنه كان من أعلام الزهد والعبودية فى عصره، كما عرف عنه أنه إذا جاء الليل لا يعرف الراحة إلا بالصلاة والتضرع والعبادة والتخشع ويقضى ساعاته فى الطاعة.

لمع نجم الشيخ محمد الفرغل في زمن المماليك وبالتحديد فى عهد السلطان المملوكى الظاهر سيف الدين جمقمق الذى كان حاكما فى عام 1438، وسبب إنشاء ضريح ومسجد السلطان الفرغل هو وفاته فى محافظة أسيوط، وتحديدا فى مدينة أبو تيج، التى أقيم فيها الضريح الخاص به، حيث أصبح مزارا لآلاف المسلمين.

قصة هجرته إلى مصر بدأت عندما هاجرت أسرته من أرض الحجاز إلى الصعيد بمصر وكان سبب الهجرة هو التضييق والاضطهاد الذى عانت منه أسرته التى كانت تنحدر من عائلة العلويين نسبة إلى سيدنا على، حيث تشتت شمل الأسرة فمنهم من أقام بالعراق، البعض هاجر من الحجاز إلى مصر وكانت من بينهم أسرة السلطان الفرغل، والبعض الأخر سافر إلى المغرب للابتعاد عن هذا الاضطهاد.

وهاجرت أسرة السلطان فرغل، إلى أسيوط، بعد وصولها الحدود المصرية قادمة من الحجاز، وهناك بدأت العمل فى مهنة الزراعة حيث كانت مصر تشتهر فى هذا التوقيت بالزراعة، بينما اشتغل السلطان الفرغل فى سن الصغر برعى الغنم ثم بالحراسة فكان حارسا أمينا واشتغل أيضا بالزراعة خلفا لوالده أحمد الفرغل.

عرف عن السلطان الفرغل، أنه كان من أشد الناس استمساكا بدين الله وسنة جده رسول الله صلى الله عليه وسلم، فكان علما من أعلام الزهد والعبودية فى عصره، كما عرف عنه أنه إذا جاء الليل لا يعرف الراحة إلا بالصلاة والتضرع والعبادة والتخشع ويقضى ساعاته فى الطاعة.

من الشهادات التى عرفت عنه أنه كان من أهل الجذب والتمكين والتصريف لما له من مكانه عند الله تعالى.

قال الشيخ العارف بالله شهاب الدين احمد بن الشيخ فخر الدين بن أبى بكر اليمنى القرشى فى ترجمة أستاذه قطب الزمان العارف بالله سيدى على بن عمر القرشى الشاذلى: إن أول أقطاب هذه الأمة سيدنا الحسن بن على بن أبى طالب رضى الله عنه ثم واحد بعد واحد ومنهم ولينا الكبير الذى شهد له سيدى عبد الوهاب الشعرانى فى طبقاته بالقطبانية.

ومحمد بن أحمد الفرغل رضى الله تعالى عنه مدفون فى أبى تيج بالصعيد وهو أحد الرجال المتمكنين أصحاب التصريف.

بعناية الله تعالى علت همته واجمع على إثبات ولايته وعظم خصوصيته من كان فى زمانه من أولياء الله العارفين واعترف بعلو منزلته من عاصره من أكابر علماء الدين وشهد بقطبانيته الجمع الغفير من ملايين البشر المسلمين وشاعت سيرته الطيبة شرقا وغربا حتى قصدته الزيارات فى حياته من جميع الجهات.

وعن سبب تسميته بـ «سلطان الصعيد»، قيل إنه كان بيده مفتاح الصعيد فسمى بسلطان الصعيد، وكذلك من المعلومات المتوافرة عنه أنه أثناء تواجده بالقاهرة دخل على ديوان السلطنة وقال للحاكم “جقمق”: «آنت وليت على البلاد فاعدل بين العباد». فقال جقمق أمام أرباب الوظائف السلطانية والقضاء والعلماء: «سمعا وطاعة يا سلطان الأولياء » وأطلق عليه هذا اللقب واشتهر به خاصة فى الصعيد.

ومن المواقف المعروفة عن السلطان الفرغل، أنه كان له برج من الحمام وكان هذا الحمام يرعى فى أرض له مجاورة وكان يجاور الأرض فدادين أخرى للمحاصيل الزراعية خاصة بأعيان أبى تيج، وعند جمع محصولهم وجدوا فيه نقصا مريعا عن العام الذى قبله فاتهموا حمام السلطان الفرغل ومن ثم اجتمعوا ورفعوا شكوى مقدمة للحاكم فأصدر  مرسوما بإحضاره، وأرسل له واحدا من حراسه، فذهب له، فلما دخل على مجلس السلطان الفرغل قال له الفرغل: «هات صحيفتى التى بعثك بها جقمق» فتعجب الأغا من معرفة السلطان الفرغل ثم قال له الفرغل: قم معى نذهب لسلطان مصر، فقال له الحارس، لقد وصلت إلى هنا بعد عدة أيام من السفر ثم تأمرنى بالرجوع بدون راحة أو طعام أو زاد؟ فقال له الفرغل: سنرحل الآن وأخذ معه قفصا فيه حمام من حمامه الذى يملكه، ثم ذهب ومعه الحارس على شط النيل فأشار الفرغل لمركب مكسور قد هجره أصحابه فقال له أركب هاهنا فتعجب الحارس كيف نركب هذا المركب فلما ركبها نام الحارس ولم يستيقظ إلا وهو فى القاهرة وخرجا من المركب سويا فسأل الأغا الناس عن اليوم الذى هم فيه الآن فوجده انه هو نفس اليوم الذى وصل فيه أبو تيج، وهنا ذهل الحارس وأخذه التعجب وتملكته الدهشة حتى صاح فى الناس وأخذ يخبرهم عن السلطان الفرغل فتجمهرت العامة، ثم أكملا المسير إلى قصر السلطان.

ولما دخل عليه كان لجقمق طفل “أكمه” فوضع الفرغل يده عليه فبريء الطفل فقام جقمق وقبل يده وتبرك به، فقال الفرغل لجقمق: اذبح هذا الحمام الذى جئتك به معى فإنا قوم لا ندخل فى وعائنا إلا ما علمنا إنه من حلال وإنا لا نأكل حراما ولا ما أكل الحرام وهذا حمامى لا يرعى إلا فى غيط جدى السيد محمد مجلى وهو فدان فلفل وبالفعل ذبحوا الحمام فوجدوا فى حواصله الفلفل.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق