أحزاب ونواب

حساسين : تحية قلبية للبابا تواضروس لتأكيده للعالم ان مصر كانت وستضل كتلة واحدة

كتب – محمد عيد:

وجه الدكتور سعيد حساسين عضو مجلس النواب ورئيس الهيئة البرلمانية لحزب السلام الديمقراطي تحية قلبية لقداسة البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسيه لتأكيده لرئيس مجلس الشيوخ الفرنسي جيرار لارشيه على مساندة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية ودعمها لجهود مصر فى مجال مكافحة الإرهاب والتطرف، لافتاً إلى أن العمليات الإرهابية وعلى اختلاف أهدافها ما بين استهداف للكنائس أو المساجد أو لمؤسسات الدولة من قوات مسلحة وشرطة وقضاء، إلا أن جميع تلك العمليات الإرهابية لها هدف واحد يتمثل فى تفكيك الوحدة الوطنية المصرية، وزرع بذور الفتنة بين مختلف فئات الشعب الذى طالما كان وسيظل كتلة واحدة.

وقال ” حساسين ” فى بيان له أصدره اليوم ان هذه التصريحات من قداسة البابا تواضروس الثانى تؤكد للعالم كله ان مصر كانت ولاتزال وسوف تظل كتلة واحدة وتقف صفا واحدا خلف القيادة الحكيمة للزعيم البطل الرئيس عبد الفتاح السيسى وخلف قواتنا المسلحة الباسلة والشرطة الوطنية وجميع مؤسسات الدولة لمواجهة جميع المخاطر والتحديات والمؤامرات التى تواجه مصر داخليا وخارجيا وفى مقدمتها ظاهرة الإرهاب الأسود مشيدا بتأكيد البابا تواضروس على ماتبذله الحكومة المصرية من جهود من أجل ترميم الكنائس المُضارة جراء العمليات الإرهابية، فى لفتة وطنية تعكس حرص الدولة على احتواء جميع أبنائها والمساواة فيما بينهم، أخذاً فى الاِعتبار حرص المصريين جميعاً مسلمين ومسيحيين على العيش المشترك الذي جمع بينهم طيلة أربعة عشر قرناً فى سلام ومحبة وإخاء.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق