شباب

اليوتيوب سر نجاح “الكفراوي” أصغر فوتوغرافر مُحترف في الغربية

كتب – محمد عيد:

سيد الكفراوي، أحد مصوري الأفراح والمناسبات العائلية في محافظة الغربية، البالغ من العمر 20 عاماً، ويدرس في كلية حاسبات ومعلومات المنصورة، ابن مركز المحلة الكبرى.

جاءت بدايته، عندما اكتشفت والدته شغفه بالتصوير، وحرصه على استخدام كاميرا الهاتف المحمول الخاص به، في التقاط صور لنفسه ولأصدقائه في جميع المناسبات، لتعتزم تنمية تلك الموهبة، وتشتري له كاميرا احترافية، تشجيعاً له على الانطلاق نحو القمة في عالم التصوير.

بدأ “الكفراوي” رحلته بالحصول على كورسات في مجال التصوير الاحترافي، عبر الدروس المتوفرة على موقع الفيديوهات والأفلام “يوتيوب”، واتخذ من أصدقائه وسيلة على التدريب العملي ليصل لأعلى المستويات الاحترافية، دون مساعدة من أحد.

وشرع في تحويل الهواية، لعمل فعلي على أرض الواقع، عندما لاحظ إعجاب الناس بصوره، وحرصهم على أن يكون هو مصورهم الخاص، ورأى أنه من الضروري أن يكون هناك تطوراً متلازماً طوال الوقت، في اقتناء أحدث المُعدات، رغم ارتفاع ثمنها، واستئناف التطلع على أحدث دروس التصوير، لاكتساب خبرات جديدة، ومن ثم كان الاحتراف في التصوير، خاصة تصوير الأفراح والمناسبات الاجتماعية، والمعروفة بـ “الفوتوسيشن”، فضلاً عن تقديم أفكاراً جديدة من وحي خياله، ليضفي على المهنة طابعاً خاص، وتميزاً فريداً.

احترف “الكفراوي” التصوير، منذ 5 سنوات، 2 تعليم وهواية و3 عمل واحتراف، ليكبر الحلم يوماً بعد الآخر، في أن يكون أكبر وأفضل فوتوغرافر مصري.

ويقول “الكفراوي” إن المهنة بطبيعتها تجعلنا نتعرض لمواقف الكثيرة والمُختلفة، منها الطريف، ومنها المثير للغضب، وكان أكتر موقف طريف مع الفنان حماده هلال الذي طلب من العروسين أن يلتقط معمها صورة، وعندما انتهيت من التصوير، فوجئت به يطلب مني الكاميرا الخاصة، ليلتقط هو صورة لي مع العروسين، وكانت قمة سعادتي، مضيفاً: “اكيد طبعا مهنة مهمة جدا و دلوقتي أي مناسبة لازم يبقي موجود فوتوغرافر عشان يوثق اللحظات دي”.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق