Exclusiveأخبار مصر

كتب – سمير عبد الشكور:

أعلن وزير القوي العاملة محمد سعفان، أن قرار رئيس مجلس الوزراء الخاص بتشكيل المجلس الأعلى للحوار المجتمعي في مجال العمل يختص بمناقشة كافة المشكلات العمالية أو التشريعية في مجال العمل، مشيرا إلي أن للمجلس مجالس فرعية بالمحافظات، مشيراً إلي أنه أصدر توجيهاته لمديريات القوي العاملة بالمحافظات ، بتعفيل اجتماعات المجالس الفرعية بكل محافظة .

وقال ياسر سعيد مدير مديرية القوي العاملة بالإسماعيلية: إنه تنفيذا لذلك نظمت المديرية أولى جلسات الحوار المجتمعي في مجال العمل بالإسماعيلية برئاسة المهندس احمد عصام نائب المحافظ لمناقشة الآليات التنفيذية لتفعيل قرار رئيس مجلس الوزراء بشأن تشكيل المجلس الفرعى للمجلس الأعلى للحوار المجتمعي فى مجال العمل .

وأضاف مدير المديرية : أنه تم استعراض ومناقشة الخطوط العريضة والآليات التنفيذية لتفعيل قرار رئيس مجلس الوزراء الخاص بالمجلس الفرعى للمجلس الأعلى للحوار المجتمعى فى مجال العمل، وما يتعلق بتنفيذ السياسات والخطط التى يضعها المجلس الأعلى فى مجال العمل على مستوى المحافظة لدعم سبل الحوار المجتمعى بشأن الأمور ذات الصلة بعلاقات العمل وتهيئة المناخ المناسب للتشاور بين أطرافها .

كما تم بحث السبل الكفيلة لإنهاء المنازعات والاحتجاجات العمالية ودعم ومساندة المشروعات الاقتصادية، وتم اقتراح تنفيذ عدد من  المشروعات الصغيرة والمتوسطة المغذية للمصانع العاملة بالمنطقة الحرة والاستثمارية بالمحافظة والتى يمكن أن تسهم فى توفير فرص عمل كريمة لأبناء المحافظة .

كما تم مناقشة دور المجلس الفرعى بالمحافظة في دراسة ومراجعة أوضاع العاملين بالشركات والمصانع والمشروعات الاستثمارية ودوره في توفيق الأوضاع فيما بين العمال وأصحاب الشركات وحل أية مشكلات قبل تفاقمها .

حضر أولي جلسات الحوار المجتمعي، اللواء جمال مسعود السكرتير العام المساعد للمحافظة، والمستشار عبد الفتاح عبد الله عضو البرلمان، ومديرى مديريات الزراعة، والتضامن الاجتماعي، والتموين والتجارة، والمهندس أيمن صالح مدير عام المنطقة الحرة العامة للاستثمار بالمحافظة، والمهندس مصطفى أبو حديد رئيس جمعية مستثمري الإسماعيلية، ومحمد عطية رئيس اتحاد عمال المحافظة، وعدد من ممثلى كبريات الشركات الاستثمارية ، ورؤساء اللجان النقابية ،  بالإضافة إلى مدير جهاز تنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة ومديرة جهاز مشروعك .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق