Exclusiveأخبار عربية وعالمية

المجلس العسكري السوداني يحيل وزير الدفاع للتقاعد

مصر البلد الاخبارية ووكالات 
 
 

أعلن المجلس العسكري في السودان سلسلة من القرارات الجديدة، ، أمس  ، ضمنها إحالة وزير الدفاع عوض بن عوف للتقاعد. وكان بن عوف ونائبه استقالا من رئاسة المجلس الانتقالي، بعدما شغلا المنصبين، عقب عزل البشير الخميس بعد 30 عاما له في السلطة  ، مشيرا الي أن السلطة الان بين يد القوي السياسية .

 

وقال عضو تجمع المهنيين السودانيين محمد الأسباط ، إن هذه القرارات جاءت تلبية لبعض المطالب التي سبق وأن طالبت بها قوى “إعلان الحرية والتغيير” في اجتماع مع رئيس المجلس الفريق عبد الفتاح البرهان السبت الماضي، بينما لم تُنفذ المطالب الأخرى

وتضم قوى “إعلان الحرية والتغيير”، تجمع المهنيين السودانيين وغيره من جماعات المعارضة الرئيسة الأخرى.

وعدم تلبية المجلس العسكري لما تبقى من المطالب التي دعا إليها تجمع المهنيين السودانيين سيكون سببا في تواصل الاحتجاجات والاعتصامات في الشوارع، حتى تحقيق جميع الأهداف.

ويمثل الاعتصام الذي بدأ في السادس من أبريل ذروة حركة احتجاجية بدأت ديسمبر الماضي، وأشعلت فتيلها أزمة اقتصادية تزداد سوءا.

وأوضح الأسباط “نحن مؤمنون بإرادة الشعب، سنواصل الاعتصام والعصيان المدني إلى أن تنفذ كل مطالب قوى إعلان الحرية والتغيير”.

 

وردا على ذلك قال محمد الأسباط إن تجمع المهنيين السودانيين دعا في اجتماعه مع البرهان إلى تسليم السلطة لحكومة انتقالية مدنية، تكون لها كامل السلطات والحريات، وتشكيل مجلس انتقالي، يشمل 6 شخصيات عسكرية و6 مدنية، على أن تستمر الفترة انتقالية لـ4 سنوات، وليس سنتين كما قال الجيش.

 

وأضاف “نحن في قوى إعلان الحرية والتغيير أوضحنا خطتنا بشأن تشكيل حكومة كفاءات مدنية، مهمتها إدارة البلاد، خلال الفترة الانتقالية، لإعادة تأهيل جميع مرافق الدولة”.

 

وكان شنتو قال إن “الكرة الآن فيما يتعلق برئيس الوزراء والحكومة في ملعب القوى السياسية. إذا كانوا جاهزين اليوم توافقوا على أي أمر نحن جاهزون على إنفاذه”.

 

بينما قال الفريق عمر زين العابدين، وهو عضو أيضا في المجلس، إنه سيكون أمام المعارضة أسبوعا لتقديم اقتراحاتها،وفي المقابل رد الأسباط بقوله إن التجمع لديه خطة كاملة للحكم الانتقالي.

وأضاف “لدينا مرشحون بالفعل، لسنا معنيين بآجال الفريق عمر زين العابدين، نجن اجتمعنا برئيس المجلس العسكري الانتقالي الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان، ولا يعنينا كثيرا حديث غيره”، لكنه تحفظ على الحديث عن إعلان قوى الحرية والتغيير لمرشحيهم لرئاسة الحكومة.

وكان البرهان قال في وقت سابق إنه وجه الدعوة لأحزاب المعارضة الرئيسية ومنظمي الاحتجاجات إلى اجتماع لكن قوى إعلان الحرية والتغيير قالت إنها لن تحضر اجتماع الأحد.

وأشار الأسباط إلى سبب عدم الحضور بقوله: “نحن اجتمعنا مع البرهان السبت وطالبناه بإجراءات وقرارات وانتظرنا منه رد، إنما اجتماع الأمس كان مع الأحزاب المعروفة بولائها لحزب البشير في النظام البائد”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق