Exclusiveدنيا ودين

مؤشر الإرهاب.. طالبان في الصدارة..وداعش في المرتبة الثانية..وأفغانستان الأكثر استهدافًا بالإرهاب

 قال مرصد الفتاوى التكفيرية والآراء المتشددة التابع لدار الإفتاء المصرية أنه رصد في مؤشر الإرهاب الأسبوعي الذي يتناول فيه بالبحث والرصد والتحليل الحوادث الإرهابية حول العالم، وذلك في الفترة من 09 وحتى 15 نوفمبر 2019، حيث رصد هذا الأسبوع وقوع (13) عمليات إرهابية ضربت ثماني دول مختلفة هي (أفغانستان، مالي، الكونغو الديمقراطية، سوريا، باكستان، روسيا، إندونيسيا والعراق) في مناطق جغرافية متباعدة نفذتها أكثر من جماعة متطرفة مختلفة التوجُّه، راح ضحية تلك العمليات الإرهابية 69 قتيلًا و77 جريحًا.

وأشار المرصد إلى أن 8 هجمات من بين الـ 13 هجومًا نفذتها 4 تنظيمات إرهابية، جاءت حركة “طالبان” الأفغانية في المركز الأول من حيث أكثر التنظيمات الإرهابية التي تم رصدها في مؤشر هذا الأسبوع بواقع 4 عمليات إرهابية أودت بحياة 19 شخصًا وجرح 14 آخرين. في حين جاء “تنظيم داعش” الإرهابي في المركز الثاني بواقع 3 عمليات قام بها التنظيم أدت لمقتل 14 شخصًا وجرح 31 آخرين.

وذكر المرصد أن ثلاثة هجمات من بين الـ 13 هجومًا لم يعرف التنظيم الذي نفذها، وأودت تلك الهجمات بحياة 7 أشخاص وإصابة 30 آخرين، ووقعت تلك الهجمات في ثلاث دول هي: باكستان وسوريا وإندونيسيا.

وأوضح المرصد أن أفغانستان احتلت المركز الأول من حيث أكثر الدول التي ضربها الإرهاب لهذا الأسبوع بواقع 5 عمليات نفَّذت حركة طالبان 4 عمليات منها أودت بحياة 19 شخصًا وجرح 14 آخرين. كما قام تنظيم “داعش” الإرهابي بهجوم بسيارة مفخخة انفجرت قرب مطار كابول الأمر الذي أسفر عن مقتل 12 شخصًا بينهم ثلاثة أطفال وإصابة 20 آخرين.

وتتصاعد أعمال العنف في أفغانستان خلال الفترة الأخيرة؛ فبحسب تقرير للأمم المتحدة فإن هناك عددًا غير مسبوق من القتلى والجرحى المدنيين في أفغانستان، سقطوا في الفتة ما بين شهر يوليو حتى سبتمبر من العام الحالي. وأوضح التقرير أنه قد قتل خلال هذه الفترة 1174 شخصًا وأصيب 3139 آخرون، بزيادة قدرها 42% بالنسبة إلى الفترة نفسها من العام الماضي 2018. كما أكد التقرير أن شهر يوليو وحده شهد عددًا أكبر من القتلى والجرحى من أي شهر آخر، منذ أن بدأت “بعثة المساعدة الدولية في أفغانستان” توثيق العنف في 2009.

واختتم المرصد بيانه بالتأكيد على أنه بمسح نمط العمليات الإرهابية المُنفذة خلال فترة الرصد، وجد أن 46 % من تلك العمليات كانت عبر الهجمات المسلحة، في حين احتلت التفجيرات نفس النسبة سواء (تفجير عبوات ناسفة وتفجيرات انتحارية وتفجير قنابل وسيارات مفخخة)، وجاء نمط إطلاق النار بشكل فردي ليحتل 8 % من أنماط العمليات المنفذة.

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق