Exclusiveأخبار عربية وعالمية

في اليوم العالمي لإفريقيا.. ماعت تنادي بالحل السلمي للنزاعات وتوقف الدول عن استخدام إفريقيا كساحة حرب

كتب – يوسف سلامة:

يحتفل العالم اليوم , 25 مايو , بالقارة السمراء في ذكرى إنشاء منظمة الوحدة الأفريقية ( التي أصبحت تسمى بالاتحاد الافريقي في عام 2002) في 25مايو 1963  حيث وقعت 32 دولة أفريقية على الميثاق التأسيسي في أديس أبابا بإثيوبيا.

وفي إطار الاهتمام العالمي بهذا اليوم تود ماعت أن تسلط الضوء على أهم القضايا التي تواجه الشعوب الافريقية وعلى رأسهم الصراعات الاهلية والتدخلات الخارجية. مازالت  بعض شعوب الافريقية مصابة بمرض الصراعات الاهلية سواء بسبب الصراعات السياسية او الصراع على الموارد او ضعف الاندماج الوطني كأحد مخلفات الحقبة الاستعمارية التي نتج عنها ترسيم حدودي غير متوافق مع التركيبة السكانية الاثنية. من ناحية أخرى, تعاني الدول الافريقية الاخرى من تدخلات خارجية  تهدف الى زعزعة الاستقرار والامن القومي لتظل الدول المستفيدة من الموارد الطبيعية  تتمتع بخيرات القارة الافريقية الغنية.

لذلك ايمانا من مؤسسة ماعت بأهمية تحقيق أجندة2030 وخاصة الهدف 16 ” تحقيق السلام والعدل والمؤسسات القوية” وأجندة 2063 وخاصة طموح رقم 3 ” قارة أفريقية يسودها الحكـم الرشيد والديمقراطية واحترام حقوق الانسان وسيادة القانون” وطموح رقم 4 “أفريقيا قارة مسالمة وآمنة”, تدعو مؤسسة ماعت المجتمع الدولي بتسليط الضوء على الدول التي تشعل الصراع في الدول الافريقية لنهب ثرواتها  لاتخاذ خطوات جادة لحماية حق الشعوب الافريقية في هذه الموارد والثروات. كما توصي المنظمة الأممية بتنظيم مزيد من الزيارات للدول الافريقي لمراقبة الاوضاع الحقوقية ومتابعة تنفيذ الدول لالتزامتها الدولية لاحترام حقوق الانسان وتنفيذ أجندات التنمية المستدامة.

من الجدير بالذكر أن مؤسسة ماعت تعمل على تعزيز حقوق الانسان الافريقي وحماية الشعوب الافريقية من الانتهاكات من خلال تسليط الضوء على أهم القضايا والانتهاكات في المحافل الافريقية و الدولية حيث تشغل ماعت منصب منسق شمال افريقيا في مجموعة المنظمات الكبرى في أفريقيا بالاضافة الى انتخابها كعضو في المجلس الاقتصادي والاجتماعي والثقافي بالاتحاد الافريقي . من أحدث أنشطة ماعت للدفاع عن حقوق الانسان في افريقيا عقدت ماعت ندوة عن حقوق الانسان في أثيوبيا على هامش مراجعة تقرير اثيوبيا عن أوضاع حقوق الانسان خلال الدورة 33 للاستعراض الدوري الشامل قدمت فيها عدد من التوصيات لتحسين الاوضاع الحقوقية في اثيوبيا. بالاضافة الى المشاركة في أعمال الدورة 63 للجنة الافريقية لحقوق الانسان والشعوب من خلال تنظيم ثلاث ندوات عن الاوضاع الحقوقية و التنمية المستدامة في افريقيا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق