Exclusiveأخبار مصر

خلال فعاليات اليوم السابع أبناء ” ناصر للقيادة الإفريقية ” يلتقون بالآباء المؤسسين للاتحاد الإفريقي بمقر الجمعية الإفريقية

كتبت – ابتهال آدم:

استضافت اليوم الجمعية الإفريقية ، الشباب الإفريقي المشارك في منحة ” ناصر للقيادة الإفريقية ” ، بمقر الجمعية بالقاهرة ، وذلك خلال فعاليات منحة” ناصر للقيادة الإفريقية “التي أطلقتها وزارة الشباب والرياضة  (مكتب الشباب الإفريقي والإدارة المركزية للبرلمان والتعليم المدني) تحت رعاية الدكتور مصطفي مدبولي رئيس مجلس الوزراء ، خلال الفترة من 8 إلى 22 يونيو ٢٠١٩م، بالتعاون مع اتحاد الشباب الإفريقي .

وعقد لقاء بمقر الجمعية للشباب الافريقي بعنوان ” مصر ..نقطة انطلاق الأباء المؤسسين للاتحاد الافريقي ” ،بحضور السفير محمد نصر الدين رئيس الجمعية الافريقية والدكتورة أمنة فزاع  مؤسس نادى المرأة الافريقية  ، وذلك ضمن فعاليات اليوم السابع من منحة ” ناصر للقيادة الافريقية .

 

واوضح السفير محمد نصر الدين خلال اللقاء تاريخ مبني الجمعية حيث بدأ نشاطة أواخر عام 1956وحتي الآن ، مبيناً انه كان مسكن الأستاذ الجامعي والدبلوماسي محمد عبد العزيز إسحاق والذي تمت اعارته إلي جامعة الخرطوم بالسودان وكان شغوفاً بحب افريقيا ، ثم قام باطلاق صالون ثقافي بمقر الجمعية حاليا ليتناول موضوعات تخص افريقيا وشعوبها وينقل تجربته اثناء رحلته في السودان .

 

واكد نصر الدين علي دور الزعيم الراجل جمال عبد الناصر في حركات التحرر الافريقية من الاستعمار والتي انطلقت من الجمعية الافريقية حينها ، مبينا انه قدم كل الدعم سواء السياسي او المادي او المعنوي اللازم للطلاب الذين اصبحو قادة التحرر في بلادهم حتي استقلت الدول الافريقية في فترة الستينيات مما جعل الجمعية تحقق مهمتها الاولي التي نشأت من اجلها .

 

وأشار نصر الدين إلي مهام الجمعية الافريقية والتي تتمثل في مناهضة التفرقة العنصرية في جنوب القارة الافريقية بالإضافة إلي رعاية الافارقة في مصر وتقديم الدعم الكامل لهم والمنح والدورات التدريبية لابناء الدول الافريقية .

 

ومن جانبها أشادت الدكتورة أمنة فزاع  بدور وزارة الشباب والرياضة برئاسة الدكتور اشرف صبحي والمكتب الافريقي في لم شمل الشباب الافريقي ودعمهم من خلال تنفيذ مثل هذه المنحة لتبادل الثقافات والخبرات وتحقيق التقارب بين شباب القارة الافريقية .

 

كما اكدت فزاع علي ان الجمعية الافريقية تعد احدي جهود الرئيس الراحل جمال عبد الناصر بهدف لم شمل القارة الافريقية حيث انطلقت منها حركات التحرر وحمل المعدات والسلاح بالإضافة الي انها كانت صالون ثقافي يجمع أبناء الدول الافريقية ، مشيرة إلي دورها في تحرر افريقيا من الاستعمار .

 

وأوضحت فراع مهام وقطاعات الجمعية والتي تتمثل في القطاع الدبلوماسي الذي يخدم أبناء الجاليات وشئون الطلاب الافارقة ، والقطاع الثقافي الذي يقوم علي التواصل والحوار بين دول القارة الافريقية في مجالات الادب والثقافة والفن والسنما والمسرح ، وقطاع تكنولوجيا المعلومات والذي ينظم دورات وورش عمل لتعليم الافارقة اليات الحاسب الآلي ويقدم شهادات معتمدة من القرية الذكية ، بالإضافة الي قطاع التدريب والتنمية البشرية وتطوير الذات والذي يقدم دورات وورش عمل مجانية للافارقة في مجال اعداد القادة ، الإذاعة ، الاعلام ، الصحافة والصحة النفسية وقطاع البيئة الذي يهدف إلي التوعية بالبيئة الافريقية وقطاع نادي المرأة الافريقية الذي يناهض التحديات والمشاكل التي تواجهها المرأة الافريقية .

 

فيما أوضح عبد الله بشير نائب رئيس الاتحاد العام للطلاب الافارقة ان الاتحاد يعد احد كيانات الجمعية الافريقية تحت مظلة الاتحاد الافريقي ويقوم علي مبادئ الوحدة والاخاء والتضامن ، مشيراً إلي انه يقوم بتقديم المساعدات العلمية والمادية والمعنوية لجميع طلاب الدول الافريقية بجمهورية مصر العربية وكذلك الحفاظ علي الهوية الافريقية .

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق