Exclusiveأخبار عربية وعالمية

حريق هائل في محيط القصر الرئاسي بسوريا

وكالات:

نشب حريق هائل في حي «المهاجرين» الذي يضم القصر الجمهوري السوري، المعروف بـ«قصر المهاجرين»، ما اضطر قيادات الدفاع المدني، إلى إرسال ثماني سيارات إطفاء لإخماده.

وقالت وكالة الأنباء السورية« سانا»، الناطقة باسم النظام: أخمد عناصر من «فوج إطفاء دمشق» مساء الخميس، حريقًا اندلع ضمن حديقة مدرسة في منطقة المهاجرين خلَّف أضرارًا مادية.

ونُقل عن قائد سرية في إطفاء دمشق، محمد القادري، قوله: اندلع في حديقة مدرسة «جميلة القيسية» في الجادة السادسة من منطقة المهاجرين؛ حيث يقع القصر الجمهوري لبشار الأسد، وقد تمت الاستعانة بثماني سيارات إطفاء صغيرة لكون المنطقة مرتفعة وطرقاتها ضيقة، إضافة إلى سيارتين كبيرتين لمد السيارات الثماني بالمياه.

وأشار القادري إلى أن «الحريق طال مستودع كتب المدرسة، وعددًا من أشجار السرو ومقاعد دراسية منسقة، لافتًا إلى أن عناصر الإطفاء تمكنوا من تقليص الأضرار بالحد من امتداد النيران إلى الصفوف الدراسية، وتم إخماد الحريق بشكل كامل وتبريد محيط مكان الحريق وتأمينه».

وأكدت «سانا»، أنه لم يُعرف سبب الحريق بعد، ويرجح وفق مصدر في قيادة الشرطة أن يكون ماسًا كهربائيًّا أو عُقب سيجارة مشتعلة.

من ناحيتها، نشرت وسائل إعلام النظام، صورًا للحريق، كما تناقل أنصاره على وسائل التواصل الاجتماعي، الصور التي نشرتها «سانا» التي أكدت أنه تم إخماد الحريق بشكل كامل وتبريد المنطقة المحاذية له، منعًا لانتشار النيران. ووفقًا لما نشره أنصار النظام السوري، فقد كان الحريق ضخمًا، وامتدت ألسنة اللهب إلى ارتفاعات كبيرة مطلقة لمعانًا امتد إلى مسافات واسعة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق