Exclusiveالسياحة والسفر

بهدف تنشيط السياحة : الطيران العماني يدشن خط نقل جديد بين مسقط والإسكندرية

كتب – سمير عبد الشكور:

يعقد الطيران العماني مؤتمرا صحفيا  في الإسكندرية  ، في وقت يستعد  فيه لإطلاق رحلاته الجوية الجديدة  المباشرة بين مسقط والإسكندرية ، حيث يقام المؤتمر في فندق الفورسيزونز بالإسكندرية ، وقد افتتح المؤتمر بكلمة ترحيبيه ألقاها جعفر اللواتى نائب رئيس اقليمى للشرق الأوسط وإفريقيا بالطيران العمانى .


وتضمن الحضور أيضا أحمد الجندي، المدير الإقليمي للطيران العُماني بمصر، وتأتي هذه الوجهة الجديدة كجزء من خطة الطيران العمانى التوسعية الطموحة في مجالي الأسطول والشبكة، إٕيمانا منه بضرورة توفير خيارات أكثر لضيوفه ضمن شبكته العالمية المطردة النمو بدءا من 31 مايو 2019.

 

من جانبه صرح بول ستارز رئيس الشؤون التجارية بالطيران العمانى: تشكل وجهة الإسكندرية أهمية كبرى لنا بصرف النظر عن الوجهات الجديدة الأخرى المزمع تدشينها في هذا العام، ذلك نظير كونها تطور حيوي لبرنامجنا التوسعي المستمر في مجال الشبكة، وبدورنا فإننا نحرص دائما على اضافة المزيد من الوجهات إلى شبكتنا لتقديم المزيد من الخيارات لضيوفنا ، فالطيران العماني يربطهم أيًضا بالعديد من الوجهات المحلية والدولية ، بما في ذلك دول مجلس التعاون الخليجي والشرق الأقصى، ومن الجانب الآخر سيتسنى لضيوف الطيران العمانى في السلطنة زيارة عروس البحر المتوسط، مدينة الإسكندرية.”

 

وحول ذلك، عَّلق جعفر بن جمعه اللواتي، نائب الرئيس الإقليمي للشرق الأوسط وأفريقيا بالطيران العُماني: “لقد كان العام 2018 عاًما رائعا بالنسبة للطيران الُعماني ونسعي جاهدين لاستمرارهذا الزخم في عام2019 أيضا،حيث يأتي الإعلان عن  تدشين رحلاتنا بين الإسكندرية ومسقط في مايو المقبل متوازًيا مع إستراتيجية التوسع التي يسلكها الطيران العماني لتشجيع السياحة بين سلطنة عمان ومصر  وجذب المزيد من الزوار إلى السلطنة من هذه المدينة الجميلة، وسيحظى ضيوفنا المصريين من الإسكندرية بفرصة بتجربة خدماتنا الحائزة على جوائز عالمية ، ليس ذلك فحسب بل سيتسني لهما لاستمتاع بالضيافة العمانية الأصيلة وجمال طبيعية السلطنة الخَّلاب.”

 

ويجدر بالذكر أن  تم تدشين الطيران العماني لخدمته الجديدة إلى الإسكندرية سيوفر المزيد من الخيارات وسبل الراحة، ذلك في ظل تطلع المزيد من المسافرين إلى قضاء عطلاتهم في هذه المدينة الساحرة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق