Exclusiveأخبار عربية وعالمية

إحباط تهريب 3 ملايين ريال لخارج المملكة العربية السعودية

وكالات:

تمكّن جمرك مطار الأمير محمد بن عبدالعزيز الدولي، بالمدينة المنوّرة، من إحباط 4 محاولات لتهريب 3 ملايين و93 ألف ريال إلى خارج المملكة، كانت مُخبأة بطرق تهريب مختلفة في أمتعة 4 مسافرين.

وقال أحمد الغامدي، مدير عام جمرك مطار الأمير محمد بن عبدالعزيز، في بيان اليوم السبت، إن الجمرك تمكّن من ضبط هذه المبالغ المالية من خلال 4 محاولات لتهريبها، حيث تم في المحاولة الأولى إحباط تهريب (948.300) ريال عُثر عليها مُخبأة في حقيبة أحد المسافرين، وذلك بإخفائها بطريقة فنيّة داخل الملابس في حقيبته.

وأضاف الغامدي أنه وبنفس طريقة التهريب السابقة حاول مسافر آخر تهريب مبلغ (679.000) إلا أن الجمرك أحبط محاولته.

وفي المحاولة الثالثة فشل مسافر في تهريب (415.500) ريال، حيث تمكّن الجمرك من كشف هذه المبالغ مُخبأة في “علب معدنية” ضمن أمتعته الشخصية.

فيما كانت أكبر المبالغ التي تم إحباطها من هذه المحاولات، مبلغ قدره مليون وخمسون ألف ريال، تمكّن الجمرك من كشفه في أمتعة أحد المسافرين، حيث أخفى المبلغ بطريقة فنية في “بناطيل جينز” كانت ضمن أغراضه الشخصية.

وأوضح الغامدي أن جميع المهربين الذين تم إحباط محاولاتهم لم يُثبتوا مشروعية مصادر هذه المضبوطات؛ مما يُعزز من ارتباطها بجرائم أصلية أو جريمة غسل الأموال.

وأكدت الجمارك السعودية أن نظام مكافحة غسل الأموال نص على أنه يجب على كل مسافر، سواءً كان مغادرًا أو قادمًا إلى المملكة، ويحمل مبالغ نقدية أو معادن ثمينة تصل قيمتها أو تفوق 60 ألف ريال سعودي، الإقرار عنها، وذلك بتعبئة نموذج الإقرار لدى الجمرك أو من خلال الخدمة التي أتاحتها الجمارك مؤخرًا لتعبئة النموذج عبر تطبيقها أو موقعها الإلكتروني، كما أكدت الجمارك أن عدم الإقرار يُعد مخالفة صريحة تستوجب المساءلة القانونية.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق