مقالات والابداع

وماذا بعد بين الصدق والإشاعات “عود كبريت “

بقلم – شريف العقدة :

حالة الرواج التي صادفتها فيديوهات المقاول المصري محمد علي تدل على أن هناك حاله من حالات  التربص مع سبق الإسرار والترصد و واضحة وضوح الشمس بمصرنا الغالية وإذا قلنا إن الفعل الثوري مازال ينبط في عروق المصرين فدي شيء طبيعي وذلك لتراكم ما خلفته الثورتين السابقتين من حرق الأرض وإخراج مابها  ولان الارضيه  خصبه  مع أقل محاولة يقوم بها أحدهم..يبقي القاعدة إذا هي الحفاظ علي تلك الحالة  وتوجيهها في الطريق الصحيح للحفاظ  علي مصرنا من الخونة والعملاء ومن أجل  مستقبل أولادنا  فقد تصادف في الأيام القادمة النكسحيه وأصحاب المصالح والعملاء في حاله نشاط دائم  علي السوشيال ميديا  وأيضا علي بعض القنوات والمواقع المشبوه  في محالة تشويه مستمرة لمصر ولجيشنا العظيم والدليل أن

الأيام الماضية حدث شويه  لغط بين جموع الشعب المصري ما بين مؤيد ومعارض وذلك بسبب تصريحات المقاول  محمد علي  فالبعض صدق كلام هذا الشخص والطرف الآخر طالبه باظهار البرهان علي كلامه الحالة التي خلقها محمد علي أعتقد أنها مرتبه ترتيب دقيق جدا وليس كما  يتخيل البعض أنها وليدة خلافات بين شخص ومؤسسه كبيرة علي شويه فلوس الشكل العام الذي صدرته قنوات الإخوان وفيديوهات المقاول  مضمونها  فساد الجيش  أما باطنه فهو تشكيك الشعب في جيشه والانقلاب عليه في الفترة القادمه .وهنا نود أن نطرح  بعض الاسئله لـ محمد علي

اللي أنا  مش عارف أنه  ممثل فين ومقاول في إيه

لماذا  هذا الوقت بالتحديد؟

ومن هم ممولينك ومن المنفق على حملتك الاعلاميه الضخمة وما هو الدافع الأساسي لهذا الهجوم علي الجيش والرئيس ؟

ولماذا لم تظهر غضبك أو أي اعتراض من قبل ؟.والأهم انك تتعمد إظهار نفسك مدخن وبشراهه في كل فيديوهاتك وطبعا علشان محدش يقول عليك انك إخواني وهذا حقيقي ولكن أنت اخطر منهم بكثير.

لكن أحب اطمنك جدا أن الشعب المصري أدرك المخطط القطري التركي بسرعة البرق واطمنك أكثر أن هذا الهري لن ينال من مصر وجيشها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق