مقالات والابداع

نداء إلى رئيس شركة المياه والصرف الصحي بمحافظة الجيزة

بقلم –  محمد عبد العاطى:

لاغرو أن المياه النظيفة حقاً أساسياً من حقوق الإنسان وضرورة من ضروريات الحياة والصحة والكرامة. لذا فإن توفير المياه النظيفة للمواطن يقع على عاتق ومسئولية الدولة والذي يمثلها في هذا الشأن شركة المياه والصرف الصحي والتي من واجبها أن تقوم بهذا العمل على أكمل وجه ولذلك نتوجه بطلب إلى السيد المهندس / منصور بدوي رئيس شركة المياه والصرف الصحي بمحافظة الجيزة والذي نصه كالأتي ” نحن سكان العقار رقم 3 ش الشحايتة متفرع من شارع ترعة عبد العال – شارع العشرين – زنين – محافظة الجيزة ومشكلتنا أن خط المياه السطحية الموصل من الشركة والذي نقوم بقضاء  متطلباتنا اليومية من المياه منه  لا يتم تشغيله باستمرار مما يدعونا إلى استخدام مياه الطلمبة التي أكدت الدراسات أنها ملوثة وعلى سبيل المثال أكد الدكتور أحمد شعبان أستاذ ميكروبيولوجيا المياه بالمركز القومي للبحوث ” أن مياه معظم الطلمبات ملوثة ولا تصلح للشرب بالرغم من عذوبة طعمها وذلك لتوازن الأملاح بها، حتى علي عمق ١٠٠٠ متر، كما حدث مع بعض شركات المياه المعبأة بسبب تسرب المياه السطحية إلي باطن الأرض مما أدي إلي اختلاطها بالمياه الجوفية. وإذا كانت طبقات الأرض تعمل كمرشح طبيعي يزيل معظم الشوائب الموجودة في الماء السطحي الذي تسرب، فإن الأجسام الدقيقة تنفذ مع الماء وتذوب فيها دون النظر إلي عمقها، وخاصة مياه الطلمبات التي تقع داخل كردون المباني في المناطق الزراعية، لأنها تحتوي علي ملوثات كيميائية وبيولوجية من الصرف الصحي (الطرنشات) داخل البيوت وخاصة في المناطق غير المغطاة بشبكات الصرف الصحي، لكن هذا ليس كافياً، بل لابد من توافر شروط كيميائية أخري لشربها، والاعتقاد السائد بجودة ونقاء مياه الطلمبة اعتماداً علي عمق المياه هو اعتقاد خاطئ، لأن مصادر التلوث أصبحت عديدة وغير قابلة للحصر، فحتى المياه الجوفية أصبح لا يوجد حد أمان لاستخدامها ” وأن المنطقة التي نقطن بها وهي منطقة شارع العشرين والتي كانت في مما مضى أراضي زراعية وتتوافر فيها تلك الصفات.

لذلك نرجو من سيادة المهندس / منصور بدوي رئيس شركة المياه والصرف الصحي بمحافظة الجيزة سرعة النظر في هذا الأمر حتى لا نتعرض إلى أخطار المياه الملوثة التي تؤدي إلى الأضرار بالصحة العامة وحياة المواطن وتؤثر بالسلب على التنمية .

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق