مقالات والابداع

مصر عادت

الاعلامي د.خالد فتح الله - في عيد الشرطة .. مصر عادت وتعود

مصر عادت

مصر عادت شمسك الذهب ، كتب النيل علي شطه قصصا بالحب تنتحب ،، نعم مصر عادت وتعود كبيرة وقوية وقادرة ..

الخامس والعشرون من يناير ،، بطولة تتلوها بطولة ،، بطولة الضباط البواسل من رجال الشرطة الذين قاوموا الاستعمار البريطاني في مدن القناة ،، واصبح ذلك اليوم عيدا للشرطة ،، ومفخرة للمخلصين من رجالها .. وعيدا يحتفل به  لكل وطني مخلص لبلده.

تمر الأيام وتتحرر مصر،  وتمر جولات الصراع العربي الاسرائيلي الي أن تحقق النصر المؤزر في 1973 وتلته معاهدة السلام والانفتاح ،، واغتيال قوي الظلام للرئيس السادات رحمه الله .

ويتولي حكم مصر الرئيس مبارك وتأتي تحالفات رجال الأعمال مع رجال السياسة وانتشر  الفساد في السنوات من 2005 وحتي 2010 فتحولت الدولة الي راعية للجباية بلا تنمية اوخدمات حقيقية  وتقلصت فرص العمل وانهارت العدالة الاجتماعية وساء مستوي الصحة والتعليم والغش التجاري وانفلتت الاسواق.. غاب المشروع القومي الذي يلتف حوله المصريون ويشاركون فيه.. غاب الأمل.

وتجمع شباب مصر الواعي ليقف في وجه كل تلك الانحرافات ،، قمة الرومانسية وقمة حب الوطن ،، لكن تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن ، فتقفز قوي الظلام  وحلفاؤها علي الثورة وتقتنص الحكم لتنحرف بالوطن عن سيرته ومسيرته وتخطط وتنفذ أفكارها السوداء لتحويل مصر الي بلد راعية للارهاب ليس للمواطن فيها أية حقوق..

ولكن وبفضل الله وتوفيقه، وبفضل وعي المصريين ، يتم تصحيح المسار في 30 يونيو بفضل البطل عبد الفتاح السيسي وجيش مصر وشرطتها الأحرار ومن خلفهم شعب مصر كله.

واليوم يعود الشيئ لأصله فتحتفل مصر كلها بعيد الشرطة وتنتصر الارادة المصرية في الدفاع عن الوطن وإرساء تنمية حقيقية يراها القاصي والداني، وترسي قواعد للحماية الإجتماعية – من خلال رؤية مستقبلية ومشروعات قومية عملاقة، لا تهميش للمرأة ولا اقصاء للشباب ولا تمييز علي أساس عرقي أو ديني أو جغرافي ، بل تمكين لكل مصري في وطنه ، وحفاظا علي أمن كل مواطن من خلال شرطة أبية مخلصة تحترم مواطنيها وتدافع عنهم ،، وتحفظ لهم حقوقهم ..

تحية لكل مصري في عيد الشرطة ، ودعوة من القلب لرئيسنا وشرطتنا وجيشنا ، ولك من يعمل ويبني علي أرض مصر ،، ولرئيس مصر وبطلها عبد الفتاح السيسي  أن يحفظه الله ويسدد خطاه … تحيا مصر.. تحيا مصر.. تحيا مصر .

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق