مقالات والابداع

باسل عاطف يكتب/ سؤال إلى الرئيس.. لماذا هؤلاء فقط؟

مرت مصر بفترات عصيبة منذ عام ٢٠١١ ولا زالت تعاني حتى يومنا هذا من الإرهاب الغاشم الجبان الذي يدفع ثمنه الشرفاء من رجال الشرطة والقوات المسلحة والأوفياء من الشعب المصري العظيم.

وبسواعد المصريين تحول الحلم إلى حقيقة فمشروعات الإسكان الاجتماعي وشبكات الطرق والصرف الصحي وقناة السويس وأنفاق السويس والعاصمة الإدارية الجديدة ودور مصر الريادي في القارة السمراء والنهوض بالتعليم والصحة والمبادرات التي تقدمها الدولة للمواطن، خير دليل على عودة مصر مرة أخري بل وتصنيفها من ضمن الدول المتقدمة.

 

دون نفاق أو رياء الرئيس عبد الفتاح السيسي، ضرب أروع الأمثلة في التضحية والمثابرة من أجل النهوض بالوطن، بالرغم من الشعارات الرنانة بشأن ارتفاع أسعار السلع والمنتجات مقارنة بمستوى دخل الفرد، ولكن كل هذا يهون من أجل بلدنا الحبيب.

 

ولكن هناك نقطة تؤرقني حينما اتحدث مع عدد من الشباب واجد الحسرة في عيونهم أثناء حديثم عن مؤتمرات الشباب وعدم إدراجهم ضمن هؤلاء القوم .. والحقيقة تقال أن الذين يحضرون تلك المؤتمرات هم من يحضرونها في كل مرة، فقد تم تصنيفهم على أساس أنهم صفوة الشباب والمجتمع، وتم تهميش الشباب الاخرين إلا من رحم ربي .

 

لذا فلدي رجاء وتمني، فالرجاء أنه لا يجوز للمواطن أن يحضر مؤتمر الشباب أكثر من مرة كي يترك فرصة لغيره، والتمني أن تكون تلك المؤتمرات للشباب فقط وليس لكبار السن.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق