فن وثقافة

بحري لفلوريندا جوادجنا

كتبت – نهلة مقلد:

يعتبر المعرض الثاني لفلوريندا جواداجنا في جاليري مشريبة بمثابة مرآة لعشقها للبحر.

يعُيد إحياء مشاعرها وذكريات طفولتها من خلال الحرف اليدوية الزرقاء.

أصوات الصيادين الذين طال انتظارهم وهم يجلبون صيدهم اليومي إلى شواطئ المدينة.

يحتضن البحر جزيرتها ويعزل أهلها عن القارات المحيطة، ولكنه يجلب الراحة والحماية.

تكشف أغنى أعمال لفنانة طبيعة البحر المتناقضة المتغيرة باستمرار، وهي جلب السكينة والهدوء بعد المحن الشديدة.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق