شعبة المبدعين العرب

رنا فتيحة نشادي تكتب: على رفوف الذاكرة

عربية تلك الحروف.. ولم تزل متناحرة

على رفوف الذاكرة

بقلم/ رنا فتيحة نشادي

على رفوف الذاكرة….

طيُّ احلام..وجرحٌ..ضامر في

الخاصره..

لملمته.. داويته…

قصائد حبلى هنا.. هناك ظل

الشاعرة

أجهضت أمنية ..تلظت في

ظلال

الهاجره

جرح ينام ولايطيب له المنام..

وحنين أشواق تتوق إلى الليالي

الماطرة جمر.. رماد مستثير…

عشق أنثى.. حارق..

اوقدتُ نارا عاشرة..

وجع يمزق داخلي..

وبكارة الأحلام فُضَّتْ

عربية تلك الحروف.. ولم تزل

متناحرة

فكَ القميصَ..أراد أن يستكمل

الجرم

القديم..

فك القميص..يظنني انثى

بمجتمع

الحريم

فك القميص… ومد ثغره رائدا

أو

باحثا عن قبلة منسية في الذاكرة

فك القميص.. استيقظت في

داخلي رغبات ما قبل الهروب

والليل يأتي -حينها- قبل

الغروب..

مرت هناك غمامتان..

إحداهما نزفت و راحت للأمام

يا كم يفاجئنا الغمام

إحداهما الأخرى تعود إلى

الوراء

والسر ..قبلته..كمحراب يفتش

عن

إمام

وأنا وجرحي ..لو أنام فلا

ينام..

سحقا لقبلته وقد منيتها النفس

ال….

تنوح مع الحمام..

أغفو وجرم الحب يأبى أن يمد

يد

السلام

في المشهد الثاني تقول الشاعرة

لا حب يغني…

الطهر اجمل ..حينما يشتقُّ

مني..

والعشق أجمل حينما تغفو عليه

الطاهرة .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق