شعبة المبدعين العرب

الكائن المكرم

بقلم  – أحمد إبراهيم زينب

و غادر العمق و الهدوء مدائن الأحاديث و الأحرف و الكلمات فأصبحت مجرد لغة خرساء تلوكها أفواه بكماء .. و إنطفأ فانوس الحكمة و الصفاء من العقول و القلوب فصارت الأعين  ضريرة عمياء و باتت خرائط القلب وكرا للدهاء و مربضًا للجفاء  .. فأي زمان هذا الذي تسير فيه السفاسف و الإمعة بِرضًا و خُيلاٙء و جل ميادنه تحكمها الشحناء و البغضاء و يحتلها الموات و الهراء و الخواء .

إننا لسنا بكائنات باليه تحيا فقط لتجتر و تتكاسل و يزدريها القعود و الشلل .. بل نحن أرقى من ذلك فنحن مخلوقات سامية الحقيقة و الهوية .. خلقت لتتحدى و تبني و تقهر اليأس و الملل و في كل عثرة و سقطة لا تنحني أو تنكسر بل تتحلى بالأمل و الإيمان و تواصل المثابرة و العمل إلى أن تحقق ما تريد و إلى غايتها تصل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق