شعبة المبدعين العرب

الخاسر الأكبر

بقلم – جواد البصري :

غادر القطار
وبقيت وحدي
أُعانق الصدى
وأُقلبُ النظرات
ذات اليمين وذات الشمال
المقاعد يتيمة
والذكريات تحوم حولي
دون سابق إنذار

بعضها يرمُقني ويُلوحُ
لي بسيفِ العزلة
بإصرار..
وأنا سارحٌ في غربة الاختيار
وبيّ من الغضب
ما يؤجج في الجدران اللعنة
ويطيح بعرش الشيطان
أُخبئ رأسي مندهشا
يغضضْنَ النظر عن دهشتي

أراه لا يكترث!!
الصمت يتمتع بتفردي
ويرسمُني بين الخطوط المُشتهات
في قعر الفنجان

وبعض آخر
بحياءٍ يشوبه الحذر
يتدفق في أفقي
ك جنازة لا تأبه
بمسيرها إلى المقبرة
من طوارق الليل
وهواجس العتمة

المشيعون يغتالون البكاء
ويترنمون بالمغنمة
معهم صمتي وحيدا
وحيدا يَسوقهُ الأسى

انتهت مراسم الدفن
وعدتُ إلى مخبأي
أتوسد المقاعد الفارغة
وسوط الذكريات
بين اللحظة والأخرى يلفعني
وأنا أصطنع في الخفاء
غفوتي.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق