Exclusiveأخبار عربية وعالمية

عمرو سلامة يوافق علي استضافة السعودية مؤتمر اتحاد الجامعات العرب العام المقبل

وافق الدكتور عمرو عزت سلامة، الأمين العام لاتحاد الجامعات العربية، اليوم الثلاثاء، على عقد المؤتمر العام لاتحاد الجامعات العربية للدورة القادمه ( ٥٣ ) في رحاب جامعة الأمير محمد بن فهد في مدينة الخُبر السعودية في الخامس من إبريل العام القادم.

جاء ذلك بعد زيارة الدكتور عمرو سلامة اليوم لجامعة الأمير محمد بن فهد، بحضور الدكتور عيسى الأنصاري، رئيس الجامعة، ونواب الرئيس وعمداء الكليات، وتم خلال اللقاء بحث سُبل تعزيز التعاون والتنسيق المُشترك بين الجامعة وإتحاد الجامعات العربية .

وأكد الدكتور عمرو سلامة على أهمية عقد المؤتمر العام للاتحاد في المملكة العربية السعودية بهدف توطيد أواصر التعاون والتنسيق المُشترك بين الاتحاد والجامعات السعودية والخليجية بوجهٍ عام، خصوصاً بعد ازدياد أعداد الجامعات السعودية والخليجية التي انضمت لعضوية الاتحاد مؤخراً.

كما استمع الدكتور سلامة إلى شرح مفصل من الدكتور الأنصاري حول نشأة وتطور الجامعة والتي مضى على تأسيسها أكثر من خمسة عشر عاماً، واستطاعت توفير مستوى مُتقدم من الخبرات والإمكانيات العديدة لتطوير مُستوى التعليم في الجامعة والارتقاء بمستوى الخريجين، حيثُ تمتلك الجامعة شبكة واسعة من العلاقات الدولية مع المؤسسات والمنظمات الاكاديمية والتعليمية الدولية .

ومن جانبه أعرب الدكتور الأنصاري عن شكره وتقديره لقرار الأمانة العامة للاتحاد بالموافقة على عقد المؤتمر العام للاتحاد في رحاب جامعة الأمير محمد بن فهد ، مِؤكداً استعداد الجامعات بكافة طواقمها لاستقبال الأساتذة رؤساء الجامعات العربية وتقديم كافة الخدمات اللوجستية اللازمة لضمان نجاح أعمال المؤتمر.

وأكد أن الجامعه ستُشارك في مُعظم الأنشطة والفعاليات التي يتبناها الاتحاد، بالإضافة إلى التعاون والتنسيق مع المؤسسات الأكاديمية التابعة لهُ والاشتراك بعضويتها للاستفادة من الخبرات العلمية والعملية لهذه المؤسسات، مؤكدًا أن الجامعة استطاعت تحقيق تقدم كبير في عدة مجالات سواء على مستوى تطوير المناهج أو استقطاب الأكفاء من الاساتذة والمدرسين أو زيادة حجم الخدمات المُساندة للطلبة من المختبرات والقاعات مُتعددة الاستخدامات والمكتبة والساحات الرياضية والعامة.

وأشار إلى أن الجامعة ستوفر للمشاركين في المؤتمر كافة الخدمات اللازمة من التأشيرات والتنقلات والإقامات.

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق