الأحد 17 ديسمبر 2017 الساعة 7:43 م
المستشار الإعلامي : سمير شهاب

معركة اليونيسكو .. صراع جديد ومهمة صعبة للوفد المصري

الرئيسية / متابعات وتقارير / معركة اليونيسكو .. صراع جديد ومهمة صعبة للوفد المصري
اليونسكو

كتب – محمـد صبحي:

اعتبر سياسيون ودبلوماسيون مصريون، فوز مرشح قطر بانتخابات اليونسكو ستكون أسخف نكته في عام 2017، مشيرين إلى أن مرشح قطر دفع رشاوى للمنظمة، بعدما دعت الدولة 10 أعضاء من اللجنة المنظمة لزيارة الدوحة مجانًا، وتوفير أماكن الإقامة.

وانتشر هاشتاج على تويتر، يطالب بإنقاذ اليونسكو من الإرهاب، ولا يليق بمنظمة عريقة أن يتولى مرشح قطر إدارتها لأنها منظمة إرهابية”، مؤكدًا أن من رشح لمرشح قطر فهو صوت للريال القطري، ومن صوت لمشيرة خطاب فقد أعطى صوته للحضارة المصرية.

أكدت السفيرة مشيرة خطاب المرشح لمنصب اليونسكو، أن حصول مصر على صوت إضافي في الجولة الثانية أمر جيد، مشيرة إلى أنه من المبكر إصدار أي أحكام على نتيجة الانتخابات، متوقعة أن الجولة الحاسمة بعد غد الخميس.

وأضافت “خطاب”، أن المرشح القطري حصل على صوت إضافي ولا يعلمون من أين، ومصر صوت وفيتنام 3 أصوات، ولبنان خسرت 3 أصوات، وفرنسا والصين كما هما، مؤكدة أن كل الاحتمالات واردة وأذربيجان لم تعلن عن انسحابها لصالح دولة معينة مثلما فعل مرشح العراق الذي قال إنه ينسحب لصالح مصر.

وتابعت: “الوقت مبكر ولا أستطيع الحديث أكثر من ذلك فعملية التصويت تتم بسرية تامة وصعبة والوفد المصرى يعمل بمنتهى الجدية والنشاط”، منوهة أن كل الاحتمالات واردة.

وأشارت إلى أن وزيري التعليم العالي والخارجية هما من كانا يتفاوضا للحصول على الأصوات، مشيرا إلى أن الحملة تدار بجدية وتحليل ودراسة.

وقال النائب مصطفى الجندي، رئيس لجنة الشئون الإفريقية بمجلس النواب، أن وجود قطر على رأس منظمة اليونسكو بمثابة صدمة كهربائية للعالم، لافتًا إلى أن قطر دولة شريك في الإرهاب الذي دمر حضارات دول من آلاف السنين، ويستضيف لديه يوسف القرضاوي الذي يُبارك تدمير الأثار ويدعي أنها أصنام…

وأضاف “الجندي”، أننا لن نفقد الأمل في فوز مرشحة مصر بمنصب مدير عام اليونسكو، مشددًا على أن مصر برئيسها، وشعبها يترقب نتيجة انتخابات اليونسكو، ومازالت الجهود مستمرة لدعم مرشحة مصر، موضحًا أنه سيلقي بيان غدًا بالبرلمان الإفريقي للحديث عن كيفية حصول مرشح مصر على 12 صوت فقط، وهناك 13 صوت إفريقي.

وقال المستشار أحمد أبو زيد، المتحدث باسم وزارة الخارجية، أنه لم يكن هناك التزام أفريقي بالتصويت للمرشحة الإفريقية الوحيدة لمنصب المدير العام لليونسكو الدكتورة مشيرة خطاب، مشيرا إلى أن هناك تفسيرات كثيرة لأسباب حصول المرشح القطري على هذا الكم من الأصوات.

وأضاف “أبو زيد”، أن الجولة الثانية لم يحدث بها تغيرات كبيرة، وهناك بعض الدول حصلت على أقل الأصوات ومازالت في الانتخابات، وهذا يكشف رغبة هذه الدول على الحصول على أكبر عدد من الأصوات لكي تستطيع من خلاله أن تقوم بالمقايضة والتربيطات السياسية مع الحصان الرابح”، لافتا إلى أن معركة اليونسكو سياسية تستخدم بها جميع الأسلحة المشروعة وغير المشروعة، لكن مصر تخوضها بشرف وبثقلها التاريخي.
وتابع: “مصداقية المنظمة الأن في موقف حرج، لأن الدولة التى يجب أن تقود تلك المنظمة يجب أن تكسب احترام المجتمع الدولي”، لافتا إلى أن هناك أمل من الاستمرار في معركة اليونسكو مع تعزيز الاتصالات قبل الجولة الثالثة.

وقال الإعلامي خالد صلاح ببرنامج اخر النهار المذاع على قناة النهار، إن الاتحاد الأفريقي أعن تأييده للسفيرة مشيرة خطاب، وهذا يؤهلها لرئاسة اليونيسكو وحسم المعركة الانتخابية بشكل سريع خاصة أن الاتحاد لديه 17 صوتًا في انتخابات اليونسكو.

وتابع “ًصلاح” أن مصر حصلت على 12 صوتًا، وفي المقابل حصلت قطر الدولة التي ليس لها أي تاريخ سياسي على 20 صوت، وهذا يعني أن المال السياسي يلعب دور كبير في انتخابات اليونسكو.

ولفت إلى أن المال السياسي لم يلعب دور في شراء أصوت الدول فحسب، ولكن تعدى إلى بعض المنظمات الموجودة في مصر التي أخرجت الكثير من التقارير التي تدين “خطاب”.

من جانبه قال الإعلامي أحمد موسى ببرنامج على مسئوليتى المذاع على قناة صدى البلد، إن قطر أنفقت 500 مليون دولار لبعض الكيانات للوصول إلى مقعد اليونسكو، مؤكدا أن المال القطري والانتهازية الفرنسية يحكمان اليونسكو.
وأضاف “موسى” أنه لابد من وجود لجنة تحقيق دولية للتفتيش عن القنابل المحرمة دوليا بقطر، مشددا على ضرورة تحرك المجتمع الدولي ضد تصرفات قطر الإرهابية.واستطرد قائلًا: “يجب أن تتحرك الوكالة الدولية للطاقة الذرية للتحقيق من امتلاك قطر أسلحة محرمة”.

و طالب الإعلامي عمرو أديب ببرنامجه كل يوم المذاع على قناة ON-E، بتقديم الكاتب القطري المسفر إلى المحكمة الجنائية الدولية بسبب النازية واستخدام الأسلحة الكيمائية والمحرمة ضد القبائل القطرية التي قد تهدد النظام القطري.

وأضاف “أديب”، خلال لقائه بالبرنامج أنه يجب تقديم تلك التصريحات لليونسكو لتعلم أن قطر بها هؤلاء المثقفين الذين يتحدثون بتلك اللغة الإجرامية وأنه يتم تدمير أي قبيلة تعترض عليهم باستخدام الغازات السامة، قائلا: “النظام القطري ده اتجنن وانتم مين أصلا وده نازي”.

وتسائل: “فين بقي الهيومن رايتس والأمم المتحدة واليونسكو من تلك التصريحات النازية التي تدعو لتدمير المعارضة وقتلهم بالكيماوي والنووي”، معقبا: “في حد يهدد شعبه أنه يقتله بالغازات السامة”.وأوضح أن قطر الأن تريد أن تبيع كل شيئ تملكه بالخارج، قائلا: “القطريين بيبعوا كل أملاكهم بالخارج من أجل وضع أموالهم في البنوك الدولية علشان لو حصل حاجة يهربوا بيها”.

 

 

شاهد أيضاً

تضامناً مع الانتفاضة الفلسطينية الثالثة..مطالب بالحشد العربي الدولي لرفض قرار نقل السفارة الأمريكية للقدس

كتب – محمد صبحي: طالب سياسيون بتصعيد عربي دولي لصالح الانتفاضة الفلسطينية ضد قرار الرئيس …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *