الثلاثاء 14 أغسطس 2018 الساعة 10:38 ص

وشم في ذاكرتي

ليلى مورانى

بقلم – ليلى مورانى:

حين تتشابك الخيوط حاول أن يسترخي على كرسيّه الجلدي، ونظرات صديقه تطارد شروده مستفهمةً. قلَّب الأوراق المتراكمة على مكتبه بضجر، جامعاً كلّ خيوط المشهد في محاولةٍ لإعادة نسجها من جديد. ببطءٍ متثاقل أخذ شريط الأحداث يدور في رأسه المتعب. “أتابعك كلّما ظهرتَ على شاشة التلفاز، أقرأ كل ما تكتب، وأنا من أشدّ المعجبات بك، وهنَّ كُثر” تلعثم، وهمهمةٌ غير واضحة أطلقها، وبانسيابيّةٍ محبّبة حسدها عليها، استرسلت. “بدايةً عرفتك عن طريق والدتي”.. مطارق ثقيلة تهوي بعنفٍ على رأسه، هي إذن تظنّه حسّاناً أخاه. اللعنة، قالها في ضيق.. “ألم أخرج من عباءةِ حسّان؟ هل عليّ أن أبقى مختفياً تحت ظلّه؟ الشبه بيننا كبير هذا صحيح، لكنني أكثر وسامةً منه، وأكثر بلاهةً، بل أنا الأبله الوحيد في هذا الكون!”. تابع شريط أحداث الذكريات ..على غير عادته، لم ينتظر سيارة الدائرة تقلّه من منزله إلى الوزارة، خرج إلى الشارع.. خيوط الشمس دافئةً تتسلل تحت ثيابه، وشعور لذيذ بالخدر والانتعاش ينتابه . عند إشارة المرور سيّارةٌ فارهة توقّفت، نظرةٌ سريعةٌ ألقاها على الفتاة الأنيقة في المقعد الخلفي تبتسم له، خفق قلبه.. مسترخياً على كرسيّه يتذكر لهفته في صبيحة اليوم الثاني. مسرعاً تناول معطفه غير عابئ بتذمّر زوجته، ونظرة دهشة تستقرأ سر لهفته، هو نفسه لم يدرك لتلك اللهفةِ معنى، سوى رغبة شديدة لرؤية تلك الصغيرة الأنيقة ثانيةً تلوّح له بيدها الرشيقة، مبتسمةً.. أخيراً رأته، الخال الذي حلمت أن تراه. هادراً بصوت عميق تشاهده على شاشة التلفاز، يلقي أشعاراً لم تكن تفهم معظمها، وصوت أمّها مفتخراً، هذا حسّان ابن عمّي، ازدادت تعلُقاً به، وحلمٌ بعيد أن تلتقيه يوماً، وها هو أمامها، وهو يسأل نفسه في دهشة.. “يا لهذه الطفلةِ الغريرة، أنا الأربعيني، أبٌ لثلاثة أبناء وزوجٌ لامرأةٍ أرتاح إليها وأطمئن، ما الذي يحدث معي؟ أمراهَقةٌ جديدة هي؟” والصغيرة تبتسم وتلوّح بيدها مودّعة.. عاد من رحلته، وسحب نفساً عميقاً.. مغمضاً عينيه.. غاص في كرسيّه الوثير. زوجته في اليوم الثالث تولول..”أين أنت ذاهب؟ إنها تمطر بغزارة وأنت محموم” مسرعاً ارتدى معطفه، وتناول مظلّته وصوتها يلاحقه.. “كنت تهذي طوال الليل” جفل مرتعباً وواصل تسبق لهفته خطاه.. والصغيرة تحلم برؤياه ثانيةً.. “سأطلب منه ديوانه الأخير بإمضائه.” ودعاءٌ خجولٌ يهتف في صدره ألاّ تأتي وتعفيه من هذا الصراع والتخبّط. ببطء مرّت سيّارتها من أمامه، وعلى بعد بضعةِ أمتارٍ توقّفت. كمن يسير في نومه تحرّك حين أشارت إليه. المسافة بينه وبينها تتّسع وكأنّها دهور، وكأن يداً خفيّةً تمسك به وتسحبه إلى الوراء، ركض نحوها في إصرار، لاهثاً.. مبلّلاً.. ألقى بجسمه على المقعد الخلفيّ. مسافة شبرٍ أو ثلاثة تفصله عن ملاكه الصغير.. صباح الخير. خرجت من بين شفتيه ترتجف، وصوتٌ كتغريدة طير تسلّل عذباً شهيّاً إلى مسمعه.. صباح النور .. أهلاً خالي. مطرقةٌ ثقيلةُ هوت على رأسه!..

قد يعجبك أيضا‎

شاهد أيضاً

مؤثرات الحضارة الإسلامية في أمريكا اللاتينية في ندوة بمكتبة الإسكندرية

كتب – حمدى شهاب: ينظم برنامج دراسات الحضارة الإسلامية بمكتبة الإسكندرية ندوة “مؤثرات الحضارة الإسلامية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.