الأربعاء 18 أكتوبر 2017 الساعة 2:25 ص
رئيس مجلس الإدارة : حمدي شهاب | رئيس التحرير : مصطفى عيد

“مصر البلد” ترصد تجمعات القمامة أمام مدرسة الثانوي بنات ببسيون وجهاز تحسين البيئة غارق في نومه

الرئيسية / متابعات وتقارير / “مصر البلد” ترصد تجمعات القمامة أمام مدرسة الثانوي بنات ببسيون وجهاز تحسين البيئة غارق في نومه
القمامة تحاصر اهالى ترعة السلامونية ببسيون

كتب – محمد صبحي

رصدت عدسة “مصر البلد الإخبارية” تجمعات للقمامة على ضفاف ترعة السلامونية، أمام مدرسة بسيون الثانوي بنات بحي الخربتاوي، بمحافظة الغربية، وسط انتشار واسع للفئران والحشرات والكلاب الضالة حول تلك التجمعات، مما يساعد على انتشار الأمراض والأوبئة.

وأعرب المتضررون من الأهالي عن استيائهم الشديد من عمليات التطهير المتكررة، وعدم وجود أماكن لإلقاء القمامة، وغياب عربات جهاز تحسين البيئة والوحدة المحلية المختصة بجمع القمامة

وأضاف أ.و.ا مهندس ديكور، لا أعلم لما يُذكر اسمي بكل موعد مخالفة، ليكن الدائن جهة وليس شخص، وأين تلك القمامة التي ألقيتها؟!، وأين هذا المكان الذي أقوم بإفساد مظهره دون أن يعترضني أحد؟!، ذاكراً، أعود إلى منزلي في ساعات متأخرة من الليل بحكم عملي بقاعات الأفراح، فمتى سأفسد نظافة البلد؟! ..

وأشار م.أ.ش محامي، بأنه يتلقى شهرياً عشرات التوكيلات من المواطنين لسداد غرامة مخالفات النظافة التي يُقرها جهاز تحسين البيئة، وتقديم رسوم المصالحة بجلسات الحكم بمحكمة بسيون، المُدهش أن أحد الموكلين كان قد حصل على أكثر من 13 محضر مخالفة، الأمر الذي يُثير الشك في ذمة هذا الجهاز، فمن المعروف أن موظفي الوحدات المحلية، لا يجلسون على مكاتبهم ولا يتواجدون في أماكن عملهم إلا في حالات التفتيش، وبالتحري الدقيق، تبين أنهم يُسجلون تلك المحاضر من وحي الخيال، لتقديم إثبات على الأوراق أنهم يقومون بعمل واجبهم على أكمل وجه، رغم أن الكثير من المواطنين ذكروا ليه كم الرشوة التي يتلقونها، وهو ما يعني فساد الجهاز المحلي كاملاً، طالما أن رائحة الفساد به قد تفشت في كافة المجالات تقريباً، ليس بمجال النظافة فقط ..

المقال يعبر عن رأي الكاتب ولايعبر بالضرورة عن رأي مصر البلد الاخبارية

شاهد أيضاً

رسالة من المواطنين محدودي الدخل لمحافظ كفر الشيخ، أصبحنا ملطشه لجشع التجار

كفر الشيخ – شريف العقدة شهدت الأسواق  بمحافظه كفر الشيخ انفلات واضح وغير مبرر في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *