الإثنين 23 أبريل 2018 الساعة 2:10 ص

المؤتمر ادولى التاسع بمرسى علم

الرئيسية / أخبار مصر / المؤتمر ادولى التاسع بمرسى علم

قدمت  عزة البرقاوى

المؤتمر الدولى التاسع للتنميه المستدامه بمرسى علم حيث قام الباحثون والباحثات من الاساتذة والعلماء بتقديم ابحاثهم وموضوعاتتيهم فى المؤتمر فعلى سبيل الحصر لا الجمع قام كلا من

 دكتور استشارى محمد عبد اللطيف البرقاوى

أستاذ بكلية الهندسة جامعة السويس

إن دراسة المياه الجوفية في مصر غاية في الأهمية بسبب النقص الحاد في مصادر المياه مما يؤثر في مساحة الأراضي المستصلحة مع العلم ‏أن الزراعة حاليا تستهلك حوالي 80% من مياه النيل.

كما اكد أن وسائل الإعلام المصرية تقدم نموذج حالم وغير واقعي عن إمكانيات مصر من ‏المياه الجوفية عن طريق المتحدثين الغير متخصصين أو الذين لا يقدمون الواقع كما هو حاصل. والبحث الذي بين أيدينا يقدم رؤية بين الواقع ‏والحقيقة لتكون مفيدة لصغار المستثمرين في مجال الزراعة واستصلاح الأراضي وللأسف أن الواقع صعب عند الرغبة في استخراج المياه ‏الجوفيه

حيث ارجع السبب الى وجود  العمق الكبير للطبقات الحاملة للمياه الجوفية أو بسبب عدم تجدد الخزان الجوفي بسبب الخواص البتروفيزيائية لمثل هذه ‏الصخور وبالتالي كمية المياه الجوفية المستخرجة لا تفي بأغراض الزراعة والري التقليدي بالإضافة إلى صعوبة فهم سلوك المياه الجوفية ‏لمثل هؤلاء المستثمرين .‏

قام دكتور / طة رمضان  كما قام

خبير دراسة جدوي المشروعات الاستثمارية

بتقديم بحث مفصل عن  إعادة تدوير اطارات السيارات المستعملة أو التالفة وجميع انواع منتجات البلاستيكية التالفه أو المستهلكه لاستخراج مواد بترولية والكربون بلاك والحديد

اشار دكتور طة بان الدرسات التى اجرها على طن  الاطارات التالفه للسيارت يمكن الخصول منها على ما لا يقل عن  (45 % مواد بتروليه كمتوسط  و 40 % كربون بلاك يستخدم فى مصانع الكاوتش والبويات والمطابع ووقود لمصانع كثيقة الطاقة و 13 % حديد و2% غاز

كما قدم دكتور/. امام عنتر امام

استاذ مساعد بالمركز القومى لبحوث المياة.

موضوعا للمؤتمر اعرب فيه عن مدى استايئه لما تعانى منه شبكتى الرى والصرف من انتشار الحشائش المائية والتعديات وانهيار الميول الجانبية والترسيبات فى القاع واستبحار القطاعات المائية والقاء المخلفات بها ،وعدم تطبيق اسلوب الصيانة المناسب والتصميم والتنفيذ الغير ملائم للتغطيات مما يؤثر على كفائتها  الهيدروليكية وعدم وصول المياه للنهايات والتوزيع الغير  عادل للمياه مما يقلل من قيمة الاراضى الزراعية والعائد من المحصول وزيادة التنازع على المياه.

كما قام دكتور إمام بالتعامل الحى مع الناس مباشرة واشاراكهم فى كيفية الحفاظ على مياه الرى وتنقيتها من موخلفات الصرف والقمامه الملقاه فيها والتى عملت على سدها تماما وظهور ورد النيل بشكل كبير وواضح

واعرب دكتور امام عن مدى سعادته هؤلاء الناس اللذين شاركوة فى التجربه جيث كانت على شكل مسابقات مشجعه لهم من حيث سهولة وصول  المياه بشكل اسرع وانقى .

لذا تولى وزارة الموارد المائية والرى اهتماما كبيرا بتأهيل شبكتى الرى والصرف بمشاركة مستخدمى المياه والوزارات المختلفة المعنية بالمياه ومستخدمى المياه لرفع كفاءة هذه الشبكات لزيادة العائد الاقتصادى والاجتماعى.

كما قامت أ.د/ وفاء محمود حسن محمد مقيشط

بالاشاره الى ان التنمية المستدامة من المقومات الأساسية والركيزة العليا لتقدم وتطور الشعوب بما تشتمله من جوانب للتنمية البيئية والإجتماعية وما تتضمنه من مردود وعائد إقتصادي يعم بالفائدة علي الجميع.

وحيث أن ممارسة الأنشطة الرياضية المختلفة كالألعاب الجماعية والفردية تعتبر من الركائز الأساسية للحفاظ علي صحة الإنسان بصفة عامة وصحة الرياضي بصفة خاصة، فإننا نجد أن التنمية المستدامة وممارسة الأنشطة الرياضية وجهان لعملة واحدة.

أضافت الدكتوره  وفاء بأن البيئية والإجتماعية تعتبر جزء رئيسي وهام في التنمية المستدامة وفي نفس الوقت نجد أنها ناتج للمارسة الرياضية البناءة والتي تعمل علي التناسق والتوافق والتناغم بين النواحي النفسية والبدنية والعقلية والإجتماعية للأفراد.

واكدت دكتوره وفاء ان الرياضة تسمح بتوفير أجيال ناضجة وواعية بأهمية البيئة والرياضة معا بما يساهم في تحقيق التنمية المستدامة بصورة جيدة وفعالة

كما تقدمت الدكتورة /  زينب معوض

استاذ مجالات الخدمة الاجتماعيه ووكيل كلية الخدمة الاجتماعيه لشؤن التعليم والطلاب . جامعة الفيوم

بالحديث عن اليات استخدام ادارة المعرفة كمدخل لتحقيق التنمية المستدامة بالمنظمات الاجتماعييه

حيث تعانى المنظمات الاجتماعيه اليوم من قلة التراكم المعرفى وذلك لعدم توافر الخبرات وعدم التخطيط الجيدلاستثمار هذه الخبرات.مما انعكس بدوره علي كفاءة هذه المنظمات في تقديم الخدمات واستمراريتها بجودة عالية. لذا اتجهت العديد من المنظمات للبحث عن سبل يمكن عن طريقها تفعيل دورها في تقديم الخدمات لذا فقد اتجهت الي ادارة المعرفة حيث تمكنها إدارة المعرفة من اتخاذ قراراتها بالشكل الذي يعزز موقعها بين المنظمات الاخري كذلك تحقيق الأهداف الاستراتيجية لها والعمل علي تحقيق التطوير والاستدامه لهذه القدرات والمهارات والتي ستنعكس بالتبعية علي استدامة خدمات هذه المنظمات  واختتم المؤتمر بكلمة من الدكتور وحيد امام رئيس المؤتمر  حيث تمنى للجميع التوفيق فى دراسته ومزيد من الموضوعات المفيدة لبلادنا وتقديم الشهادات الى كل من شارك فى المؤتمر من مصر والدول العربيه نفع الله الامه الاسلاميه والعالم اجمع بهؤلاء النخبه من العلماء والاساتذه

شاهد أيضاً

“سعفان: عامل مصري بإيطاليا يحصل علي 160 ألف جنيه مستحقات المتأخرة وديا

كتب – سمير عبد الشكور كلف  وزير القوي العاملة محمد سعفان، المستشار العمالي التابع لوزارة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *