الثلاثاء 14 أغسطس 2018 الساعة 10:36 ص

قبل أن تقيموا عيدا للحب كونوا أوفياء أولا للحب..‎

الرئيسية / مقالات والابداع / قبل أن تقيموا عيدا للحب كونوا أوفياء أولا للحب..‎

بقلم – منال محمد :

الحب ليس مجرد كلمه نتداولها ولا هدايا نتبادلها ولا يوم نمارس فيه طقوس الحب .فهو أشمل من تلك الأفكار المحصورة بالتقليد الأعمى او المفاهيم الضيقة .إن الحب من أعظم الصفات التى غرست بالفطرة في قلوب البشر جميعا” .هو رمز لإنسانيتنا بشرط أن نوفيه حقه ونضعه بقدره .إن الحب لا توفيه الكلمات ولا تحيطه بكامل معناه أدق العبارات .وهو شعور قدري يقذفه الله بالقلوب بكلمة كن فيكون ..وللحب شروط منها المصداقية والأمان والتقوى .

وللحب أنواع أعظمها حب الله وكم من عاشق لله بفضل صدق مشاعره تجلت له الأسرار وتكشفت له  الحجب .وها هي شهيدة الحب الإلهي رابعة العدوية تناجي الباري بقولها أحبك حبيبن حب الهوى وحب لأنك أهل لذاك .

وهناك نوع آخر من الحب وأهمها في حياتنا الاجتماعية وهو حب الخير للبشر جميعا”.وهو حب شامل ينم عن سواء داخلي وسلام نفسي ..وهذا ما دعا له ديننا وحث عليه الرسول صلى الله عليه وسلم بقوله حب لاخيك ما تحب لنفسك ..

ونوع اخر للحب يشمل حب الطبيعه والتأمل فيها الى ان نصل لقدره الله ووجوده ومعرفته .حب الأنواع الأخرى من المخلوقات والرفق والرحمه بهم .

فالحب عنصر أصيل في حياتنا لا يمكن لبشر التخلي عنه تخيل حياتك وأنت تمارس عمل لاتحبه او تستذكر درس تبغضه او تتعامل مع إناس او أشياء لا تحمل لهم قدر من الحب .حتما حياه بغيضة كريهه غير ممتعة ..فالحب هو معنى الحياة ومتعتها وألوانها وبهجتها .

إن الحب هو لغة الإحساس والمشاعر وما أجمله حينما يقذف في قلبين إن صدق ملكت الكون ولكنه ندر في زمن تراكمت فيه الأقنعة فكم ممن يعبثون بكلمة حب ونفوسهم مملوءة بالغش بينما الصادقون المؤثرون غيرهم على أنفسهم يستشعرون جماله وروعته..ففي الحب لا ضرر ولا ضرار ..لا غالب ولا مغلوب ..لا ظالم ولا مظلوم ..لا حقد .لا غل .لا غش لا خداع لاغدر ..لأن الحب يسمو بالأخلاق  كما يسمو بالمشاعر والاحساس .ولنا في رسول الله اسوة حسنه عندما أحب السيدة عائشة وقال لا تؤذوني في عائشة ..وعندما حافظ على صله رحم وود أصدقاء وأحباب السيدة خديجة  حتى بعد موتها  .ان الحب يغلف القلوب بالرحمة والتقوى والوفاء ..ويمنح الأمان والسلام ..فما اجمل الحب اذا أدركنا حقيقته ..عيشوا الحب كل لحظة واقيموا له الاعياد كل يوم ولا تقيموا عيدا” واحدا ” للحب فكل لحظه يستحق الحب ان يولد له فيها عيد ..ولقد صدق الشاعر حينما قال الناس موتي وأهل الحب أحياء ..لان الحب هو سر الحياه واكسيرها .

إختاروا من الحب ما تشاؤا فليس عيبا” أن تحبوا لكن العيب أن لا  تكونوا كأهل الحب أوفياء ..

قد يعجبك أيضا‎

شاهد أيضاً

ضرورة إشراك المعلم في تطوير التعليم

بقلم – خالد الخضري رئيس اتحاد معلمي مصر لا نهوض بالتعليم ولا تطوير له إلا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.