مقالات

يوم إفريقيا … وحدة الهدف وتحديات المستقبل

بقلم -د / إسـلام جـمال الـدين شــوقي

 خـــبير اقــتصادي

عضو الجمعية المصرية للاقتصاد السياسي

 

تحتفل مصر مع أشقاءها من دول القارة السمراء اليوم 25 مايو بيوم إفريقيا الذي تحل ذكراه حيث مضت 58 عامًا على اجتماع الزعماء الأفارقة ومن بينهم الرئيس الراحل جمال عبد الناصر بأديس أبابا من أجل تأسيس منظمة الوحدة الإفريقية والعمل على تحقيق الحلم الإفريقي المشترك حيث كان زعماء وقادة إفريقيا مجتمعين على وحدة الهدف والمصير.

 

ويأتي احتفال مصر مع دول القارة الإفريقية بهذه الذكرى من أجل التأكيد على تمسك مصر وقيادتها على العمل الإفريقي المشترك وعدم إدخارها لأي جهد للحفاظ على مصالح الدول الإفريقية ومواجهة التحديات الصعبة التي تمر بها القارة ، وقد تأسست منظمة الوحدة الإفريقية التي باتت اليوم تُعرف بإسم الإتحاد الإفريقي من أجل الحفاظ على صوت إفريقيا ، ودعم أجندة الإتحاد الإفريقي.

 

ويجب على دول القارة الإفريقية ألا تنسى ماضيها حيث اتحدت من أجل التحرر من الهيمنة والاستعمار ، واليوم ترسم حاضرها ومستقبلها من خلال الإتجاه نحو الاستقرار والعمل على التكامل والاندماج القاري ، كما يجب النهوض بشباب القارة السمراء الذي سيقود مسيرة التنمية في المستقبل والعمل على نبذ الخلافات وتغليب روح التعاون من أجل الوصول إلى رؤية مشتركة تتبلور في صوت إفريقي واحد يعلي من شأن قارة إفريقيا .

 

والجدير بالذكر أن احتفال هذا العام يأتي في ظل ظروف استثنائية بالغة الصعوبة من أجل التصدي لجائحة كورونا المستجد أو ما يُعرف ب ” كوفيد 19 ” والذي يعمل على تهديد مسيرة التنمية الإفريقية بل والعالمية أيضًا حيث يهدد ما تحققه الدول الإفريقية من تقدم نحو بلوغ أهداف التنمية المستدامة 2030 وكذلك تهديد أجندة 2063 أيضًا الخاصة بالإتحاد الإفريقي والإنحراف عن المسارات المحددة لبلوغ وتحقيق التنمية المنشودة.

 

وتجدر الإشارة إلى أنه لابد من مضاعفة جهود دول القارة الإفريقية للاستفادة بما تم تحقيقه من إنجازات مثل دخول إتفاقية التجارة الحرة القارية حيز التنفيذ أثناء رئاسة مصر للإتحاد الإفريقي العام الماضي ، وإنشاء صندوق ضمان مخاطر الاستثمار في إفريقيا ؛ لتشجيع المستثمرين المصريين والأجانب بالتوجه نحو الاستثمار بإفريقيا والمشاركة في تنمية إفريقيا، وتتمثل أهداف الصندوق في زيادة معدلات الاستثمار وتوفير ضمانات للمستثمرين بشأن المخاطر السياسية

والاقتصادية والتي تُعدَ أكبر عائق للاستثمار بدول القارة الإفريقية.

 

وختامًا لقد حرصت مصر خلال فترة رئاستها للإتحاد الإفريقي على تأكيد العديد من الثوابت الاستراتيجية والتاريخية والالتزامات السياسية تجاه محيطها الإفريقي والتي في مقدمتها إعلاء مبادئ التعاون الإقليمي والمساهمات الخاصة في برامج الإتحاد الإفريقي ، وعملت أيضًا على تنمية دول القارة بصفة عامة ودول حوض النيل بصفة خاصة ، فضلًا عن تنوع آليات التحرك المصري تجاخ بلدان القارة الإفريقية بين تحركات اقتصادية وسياسية وثقافية وإعلامية ومائية فضلًا عن الدعم المصري الواسع لجهود التنمية البشرية من خلال تدريب الأفارقة في مصر وكذلك إرسال الخبراء والمتخصصين في مختلف المجالات إلى دول إفريقيا المختلفة.

 

 

احصائيات كورونا في مصر اليوم
12

الوفيات الجديدة

الحالات السلبية

167

الحالات الجديدة

6211

اجمالي اعداد الوفيات

98981

عدد حالات الشفاء

106707

اجمالي اعداد المصابين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى