مصر البلد الاخبارية
جريدة - راديو - تليفزيون

ياما فى الحبس مظاليم …مسنة محكوم عليها بالسجن شهر لعدم مقدرتها على دفع إيجار المكان الذي تسترزق منه بإسنا

تقرير _آمنة عبد الباري

“مين هيربي الأربعة لما اتسجن لعدم مقدرتي على سداد الباكتة أنا بشقى علشانهم من الفجر وأبيع الخضار فمكسب اليوم هأكلهم بيه وأصرفه عليهم ولا هسدد بيه البائنة وأسيبهم يموتوا من الجوع” بهذه الكلمات المأساوية يمكن اختصار مطالب “نجاح محمد” تلك السيدة المعدمة التي تحولت حياتها إلى جحيم منذ إعاقة زوجها ثم وفاته تاركا لها 8 أبناء عليها أن تعولهم بمفردها وتواجه معهم قسوة الحياة.

وتروي “نجاح محمد صادق” المقيمة بقرية النمسا التابعة لمركز ومدينة إسنا جنوب محافظة الأقصر،والتي تبلغ من العمر 54 سنة مأساتها ” قائلة :” عندما حدثت إعاقة لزوجي منذ 33 سنة جعلته قعيدا لا يستطيع الحراك ولا العمل،أسودت الدنيا فى عيني مع جود 8 أطفال لا حول لهم ولا قوة لم أعلم من أين ألبي لهم احتياجاتهم،لافتة إلى أنها فى هذا الوقت لجأت إلى فكرة البيع والنزول فى السوق من أجل الإنفاق على أسرتها.

قد يهمك ايضاً:

جامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا” تستضيف سفير دولة…

«مصر البلد الإخبارية» تهنيء “أحمد عاشور” بخطوبته

بين الاقسام 1

وأوضحت الأم المكافحة أنها بدأت تخرج من منزلها من طلوع الفجر وتذهب إلى السوق وتفترش بضاعتهاالتي هي عبارة عن “بصل وثوم وملوخية وسوداني “بالسوق وسط شارع أحمد عرابي بإسنا كي يراها الزبائن و يقبلوا على الشراء منها ثم تعود آخر الليل إلى منزلها وتلبي احتياجات ابنائها بما كسبته من تجارتها خلال اليوم،
ثم قست عليها الدنيا أكثر عند وفاة زوجها وظلت وحيدة تكافح بطولها ليلا ونهارا من أجل أبنائها.

وأضافت “نجاح” بعد وفاة زوجي ظليت أعمل18 ساعة يوميا حتى أستطيع أن أنفق على أسرتي وأعلم أبنائي،لافتة إلى أنها نجحت فى إتمام 5 من أبنائها لمراحلهم التعليمية،حيث تكفلت لوحدها بكافة مصروفاتهم
الجامعية بداية من دفع إيجار السكن والأكل والشرب،وشراء المذكرات ودفع الكرنيهات حتى تخرجوا،ثم قامت بتزويج أربعة منهم من خلال الأقساط والديون ومكسبها فى تجارتها،لافتة إلى أنها توجد عليها أقساط إلى اليوم وديون آخرى إضافة إلى 5 آلاف جنيه للشادر ثمن بضاعتها التي تتاجر فيها.

وتابعت “الأم المقهورة” حديثها قائلة:”دلوقتي معي أربعة أبناء أصرف على تعليمهم وأكلهم وشربهم وأعطيهم الدروس الخصوصية بالإضافة إلى شراء الملخصات لإن الثانوية العامة تحتاج إلى مجهود شاق،مشيرة إلى أنها مديونة للمجلس بألف جنيه واتحكم عليها بشهر سجن لعدم سدادها البائتة التي عجزت عن سدادها من كثرة ضغوطات الحياة عليها وعدم وجود أى دخل لها سوى ما تكسبه من تجارتها.

وتناشد “الأم المقهورة” الرئيس عبد الفتاح السيسي،والمستشار مصطفى ألهم ،محافظ الأقصر، بأن يعفوها من دفع الألف جنيه التي عليها للمجلس لعدم مقدرتها على سدادها وأن يحموها من السجن المحكوم به عليها،
قائلة”لما اتسجن مين هيربي الأربعة ومين هيصرف عليهم،أنا بقالي 33 سنة بشقى وبتعب علشان أكل عيالي ومحرمهمش من حاجة واللي بكسبه يدوب بيغطي احتياجات ابنائي أنا معايا بنت بيتقدملها عرسان برفضهم لعدم مقدرتي على تجهيزها.