مصر البلد الاخبارية
جريدة - راديو - تليفزيون
رئيس مجلس الإدارة: السيد حمدي   رئيس التحرير: كمال سعد
رئيس التحرير التنفيذي: خالد عامر

أحمد قادومه يكتب -وقالوا عن المصريين-

كتب-أحمد قادومه:

قد يهمك ايضاً:

كيف نهض المارد الصيني الاقتصادي؟

الإفتاء: زرع عضو الخنزير للإنسان من أجل العلاج مباح شرعا

هي ثقافة الإنجاز وسعة الذات فعلها أبناء النيل وأعتلوا سدة التكريم في الرياضة قاريا وعالميا، مصر بمنتخباتها وقطبيها احتكرت الألقاب وصنعت الأبطال تألق صلاحها في أقوى دوريات العالم وكان الهداف التاريخي وإعتلي رامي الكبير منصة الأقوياء التي يحلم بها الملاين موسوعة غينيس ملئ بأسماء مصرية لامعة فليس أقل منها في بلد يطل علي بحرين يتوسطة نهر عظيم أن يحطم غطاسها صدام الكيلاني الرقم العالمي بالبقاء نحو أسبوع تحت الماء، في الفن هم رواده بأهرامات الغناء والموسيقي وفي السينماء ابدعوا فنالوا أرفع جوائزها العالمية بجيلين ، هم أهل الإبتسامة ومنهم زعيمها عادل أمام وعباقرة صناعها ” مأئة مليونوأكثر يعيشون بجوار الكنوز وفوقها وفي كل يوم تميت الحضارة اللثام عن أسرارها في بلد من عجائب الدنيا كل ذلك وأكثر لاكن لمصر كنوز لاتقدر بثمن عشرات ألاف العلماء المصريين أنتشروا في شرق الأرض وغربها – علومهم غيرت وجهة المعرفة في أمريكا وبريطانية وألمانيا والصين واليابان وغيرها، عبقري الكمياء أحمد زويل الذي نال جائزة نوبل عام 1999 عن إختارعه ميكروسكوب  يقوم بتصوير أشعة الليزر في زمن مقداره فيمتو ثانية، وحفر الدكتور مصطفي السيد أسمه من ذهب حين أبتكر علاج للسرطان بمركبات دقيقة من الذهب ونال أعلي وثام أمريكي في العلوم قلادة العلوم الوطنية البروفيسور مجدى يعقوب نقل جراحة القلب إلي عالم أخر أقرب للمعجزة لقبه الإعلام البريطاني -بملك القلوب- ومنحته الملكة اليزابيث لقب السير ، وفي الفضاء كان فاروق الباز أبرز علماء وكالة ناسا بأستكشاف جولوجيا القمر واختيار مواقع الهبوط علية ودرب رواد الفضاء في بعثات أبولو علي اخيار العينات من تربة القمر وتحليلها، أبو بكر الصديق بيومي أفضل عالم رياضيات في العالم عام 2010 رفض جميع الجنسيات الأجنبية حفاظا علي هوية أولاده وإنتمائهم لمصر، أما اليابان فإنها تدين للعالم المصري شريف الصفتي الذي ساهم إكتشافه بالتخلص من الإشعاع النووي بعد كارثة مفاعل فوكوشيما ورشحته طوكيو لجائزة نوبل لقاء ذلك عام 2013، وتفخر ألمانيا بالمهندس المصري هاني عازر الذي صمم محطة قطارات برلين الأضخم في العالم وكرمته أنجيلا ميركل بوسام الجمهورية الألماني وفي علوم الكمبيوتر يدين صناع التكنولوجيا إلي الدكتور مجدي بيومي الذي أبتكر دوائر ألكترونية تجعل الكمبيوتر يفكر بطريقة تشبة مخ الانسان ،الطيران يحمل أيضا بصمة مصرية عبر هاني مصطفي أبرز مهندس في صناعة محركات الطائرات والحائز علي عشرات برءات الاختراع في تطوير وتصميم محرك الطائرة ورفع كفائتة وقبل أن يقفل عام 2020 أبوابة برز أسم الباحثة المصرية إلهام فضالي التي صنعت أهم أنجاز عالمي في الفزياء لهذا العام عن أبحاثها في التكنولوجيا الضوئية ، ونجد أيضا البطلة المصرية فريال عبد العزيز التي فازت بالميدالية الذهبية في حدث+61 كجم سيدات التي أقيمت في طوكيو باليابان….. والختام في تاج العلوم وروحها وكأن العالم أراد أن يمنح شعراء مصر وكتابها بأكملهم جائزة نوبل حين منحها للعملاق نجييب محفوظ -مصر المحروسة تتبختر بعقولها وأهلها -وقالوا عن المصريين أن في كل واحد منهم همة تغازل تطموحه نحو القمة ….