Exclusiveأخبار عربية وعالمية

وزير الخارجية السعودي: لانقبل بأى مساس يهدد استقرار المنطقة

كتبت – نهلة مقلد:

قال وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان، اليوم الاثنين، إن السعودية لا تقبل بأي مساس يهدد استقرار المنطقة، مؤكداً ضرورة عدم التدخل في شؤون الدول العربية.

وأضاف الوزير السعودي خلال الاجتماع الوزاري العربي الصيني الذي عُقد عبر «فيديو كونفرانس» برئاسة الأردن، إن السعودية تؤكد على وحدة وسيادة وسلامة الأراضي العربية وعدم التدخل في شؤونها الداخلية، وفقاً لوكالة الأنباء السعودية.

وتابع بقوله إن «المملكة تدين التدخلات الإقليمية في الشؤون الداخلية للدول العربية». وأضاف أن «تلك التدخلات التي تلعب دوراً تخريبياً من خلال دعمها للميليشيات الإرهابية المسلحة، وتأجيجها للانقسامات الطائفية، والعرقية، وهذه التدخلات تتطلب وقفة جادة من المجتمع الدولي».

 

وجدد الأمير فيصل بن فرحان على تأكيد الدول العربية على دعمها لسيادة الصين ووحدة أراضيها ومبدأ الصين الواحدة، وتثمينها المواقف الصينية المؤيدة لحقوق الشعب الفلسطيني، ولمبادرة السلام العربية وحل الدولتين، وكذلك المواقف المؤكدة على احترام استقلال وسيادة الدول وعدم التدخل في شؤونها الداخلية.

 

وأردف بقوله «كما ننظر بكل تقدير لأفكار الرئيس تشي جينبينغ المدركة للمصير المشترك للبشرية، وللمبادرات الطموحة للحزام والطريق، التي من شأنها تحقيق مستويات عليا من التعاون والتنمية والمصالح المشتركة».

 

وأشار إلى أن السعودية وجمهورية الصين الشعبية، تجمعهما علاقات صداقة متنامية تتطور في المجالات كافة، وتؤسس لشراكة استراتيجية شاملة.

 

ولفت الوزير السعودي إلى أن الصين الشعبية هي الشريك التجاري الأكبر للمملكة، وتمثل 13% من مجموع صادرات المملكة، و15% من مجموع واردات المملكة، ويتبنى البلدان داخل مجموعة العشرين نهجاً إيجابياً، يدعم الانفتاح والتعاون متعدد الأطراف، والمساهمة في تحقيق التنمية المستدامة.

 

ووعد بأن اجتماع اليوم هو خطوة إضافية لتدعيم التعاون العربي الصيني في مجالاته المختلفة، وقال: إننا سنسعى قريباً إلى تتويج هذا النجاح بعقد قمة عربية صينية ستستضيفها المملكة العربية السعودية.

 

احصائيات كورونا في مصر اليوم
13

الوفيات الجديدة

الحالات السلبية

124

الحالات الجديدة

5914

اجمالي اعداد الوفيات

96094

عدد حالات الشفاء

103079

اجمالي اعداد المصابين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى