مصر البلد الاخبارية
جريدة - راديو - تليفزيون
رئيس مجلس الإدارة: السيد حمدي   رئيس التحرير: كمال سعد
رئيس التحرير التنفيذي: خالد عامر

وزيرة الصحة: 33 من مصابي الثورة السودانية يتم استقبالهم تباعًا للعلاج بمستشفيات وزارة الصحة 

أعلنت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، صباح اليوم الخميس، عن استقبال أول مجموعة من مصابي “الثورة السودانية” والبالغ عددهم 7 مصابين من إجمالي 33 مصابًا يتم استقبالهم تباعًا لاستكمال علاجهم بمستشفيات وزارة الصحة.

يأتي ذلك تنفيذًا لتوجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي بتقديم كافة سبل الدعم الطبي للأشقاء السودانيين في إطار عمق العلاقات الثنائية بين مصر والسودان، ومد جسور التعاون المشترك بين البلدين الشقيقين.

وأوضح الدكتور خالد مجاهد، مساعد وزيرة الصحة والسكان للإعلام والتوعية والمتحدث الرسمي للوزارة، أنه كان في استقبال الأشقاء السودانيين بمطار القاهرة الدولي كل من الدكتور محمد جاد، مستشار وزيرة الصحة للعلاقات الصحية الخارجية، رئيس هيئة الإسعاف المصرية، والدكتور الرشيد محمد حمزة، المستشار الطبي للسفارة السودانية بمصر، والفريق الطبي بمكتب مستشفى معهد ناصر للوافدين بالمطار.

وأضاف “مجاهد” أنه تم نقل المصابين إلى مستشفى معهد ناصر بالقاهرة بواسطة 7 سيارات إسعاف مجهزة، وفريق من المسعفين، لبدء تلقيهم الرعاية الطبية، مشيرًا إلى أنه سيتم استقبال 5 مصابين آخرين خلال ساعات.

وتابع “مجاهد” أنه فور وصول المصابين لمستشفى معهد ناصر تم مناظرة الحالة الصحية لهم وإجراء الفحصوصات الطبية تمهيدًا لإجراء التدخلات الجراحية حسب الحالة الصحية لكل منهم، حيث كان في استقبالهم فريق طبي على رأسه مدير مستشفى معهد ناصر، يضم استشاريين في تخصصات (الجراحة العامة، جراحة المخ والأعصاب، جراحة أنف وأذن، جراحة وجه وفكين).

وأشار “مجاهد” إلى أنه من المقرر استقبال 33 مصابًا تباعًا لاستكمال علاجهم بمستشفيات وزارة الصحة وعودتهم إلى بلادهم بعد الاطمئنان عليهم وتحسن حالتهم الصحية، مضيفًا أنه سيتم إرسال فريق طبي إلى دولة السودان لإجراء جلسات تأهيل حركي لعدد من مصابي الثورة داخل بلادهم، بالإضافة إلى تدريب ذويهم على كيفية تقديم الرعاية اللازمة لهم.

وذكر “مجاهد” أنه يتم وضع خطة علاجية لكل مصاب بناءً على التقارير الطبية الخاصة به، لافتًا إلى أنه تم تقييم الحالة الصحية لمصابي الثورة السودانية من خلال فريق طبي يضم استشاريين في مختلف التخصصات الطبية تم إرساله إلى دولة السودان في شهر نوفمبر الماضي، وذلك بالتنسيق مع وزارة الصحة بدولة السودان.

وأكد “مجاهد” على استمرار الجسر الجوي بين البلدين بتوجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي، لنقل المساعدات الطبية المقدمة من جمهورية مصر العربية إلى دولة السودان الشقيقة دعمًا للمنظومة الصحية، موضحًا أنه تم إرسال 98 طنًا من المساعدات الطبية إلى دولة السودان منذ أحداث الثورة السودانية وحتى اليوم، تشمل أدوية ومستلزمات طبية وإغاثية، بالإضافة إلى أدوية بروتوكولات علاج فيروس كورونا المستجد، وسيستمر إرسال المساعدات للدولة الشقيقة طبقًا للاحتياجات.

ومن جانبه، وجه الدكتور الرشيد محمد حمزة، المستشار الطبي لسفارة دولة السودان بمصر، الشكر للرئيس عبد الفتاح السيسي لدعمه المتواصل للشعب السوداني، وكذلك دعم المنظومة الصحية على مختلف الأصعدة، كما أثنى على مجهودات الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان لتوفير كافة سبل الدعم الطبي لمصابي الثورة السودانية وحرصها على تنفيذ كافة الاتفاقيات بين البلدين.

وأكد أن علاج جرحى ومصابي الثورة السودانية بمصر أكبر دليل على قوة العلاقات الثنائية بين البلدين، ونتاجًا للتعاون المثمر بين وزارتي الصحة بمصر والسودان، مشيرًا إلى أن الشعب السوداني يقدر دور مصر فى تقديم كافة سبل الرعاية والعلاج لهم.