فن وثقافة

..وانبلج محرم …

بقلم –  سليمان جمعه:
بعد زيارة الطبيب ،حملت ذراعي اليمنى بشقالة تطوق رقبتي؛
استراحة لها لمدة معلومة …
كيف اكتب وجعي ؟
اخذت اجرب اليسرى…
الاحرف تتعرج وتتلوى ..
تغادر الصراط المستقيم …
يمناي ،يا درب قلبي القديم ،
اجرني من هذا الشطط…
ليال مرت وانا ممسك بالقلم اتدرب على ان اكون على السطر …
اشكال الحروف مطبوعة ببالي بل اتقن التنويع فيها على الرقعة والثلث والنسخ والديواني والتعليق….
كل ذلك قار في ذاكرتي …
اليمنى -سامحها الله وشفاها- اتقنت بل اعتادت ان تتفنن في اكتساب المهارة في التزويق والرقش…
اما اليسرى- اعانها الله -فمريدة جديد ،تستوحي من ذاكرة جارتها …
الوجع عظيم …
ما زال السقوط يدوي في بالي ..
التوت مرفقي وانا اجتاز السور هاربا من لقاء غير سليم..
ركضت احملها باليسرى والدموع تتساتل لا للألم فقط انما لتهوري وندمي..
في صمتي، الورد يبحر في ذكرى عطره ويعاتب بعض الريح تشرده..
على باب حديقتي،صممت ان تكون اليسرى هي اليمنى. …جديدة تسلك اوديتي تأديبا للتي سقطت معي ..فاعانتني على تدبيج المغامرة وكتابة التواءتها وفزلكة مبرراتها…
اكتمل القمر مرات ومرات..
وانبلج محرم …
“أتريْ …هذا السطر ..ألمسيه …
جميل يطابق وحي بالي قبل كتابتك قصة السقوط”.
تحسست يدي يدي….
وامسكتا الريشة …تدمعان معا…

احصائيات كورونا في مصر اليوم
19

الوفيات الجديدة

الحالات السلبية

113

الحالات الجديدة

5806

اجمالي اعداد الوفيات

91143

عدد حالات الشفاء

102254

اجمالي اعداد المصابين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى