مصر البلد الاخبارية
جريدة - راديو - تليفزيون
رئيس مجلس الإدارة:
السيد حمدي
المشرف العام:
مصطفى عيد
رئيس التحرير:
كمال سعد

نشاط موسع وجولات مكوكية للدكتور خالد عبد الغفار خارج البلاد لتعزيز الشراكات الدولية

كتب / يوسف خالد عيد 

 

عبدالغفار يرسم معالم النجاحات والانجازات فى ملفى التعليم العالى والصحة والسكان

 

عبد الغفار يزور جامعة University College London .. ويؤكد على تشجيع الدولة لإنشاء أفرع للجامعات الدولية المرموقة فى مصر

 

 

الوزير يلقى كلمة مصر فى اجتماع وزراء صحة دول عدم الانحياز ويشدد: الوباء لا يفرق بين الجنسيات وعلى العالم أن يتحد من أجل الإنسانية

 

 

قد يهمك ايضاً:

كلية العلاج الطبيعى جامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا.. مصنع…

وكيل المخابرات العامة الأسبق لفودة في عيد ميلاده .. فارس…

بين الاقسام 1

جولات مكوكية يقوم بها الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالى والبحث العلمى، والقائم بأعمال وزير الصحة والسكان، خارج مصر، لتعزيز وتوسيع العلاقات المصرية مع شركائها فى أنحاء مختلفة من العالم، فالوزير لا يزال يرسم معالم النجاحات والانجازات فى ملف التعليم العالى وأيضا ملف الصحة والسكان، حيث شارك مؤخرا فى المؤتمر السنوي للعلوم والتكنولوجيا بالبرتغال وألقى د. خالد عبدالغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي كلمة خلال مشاركته فى المؤتمر السنوي للعلوم والتكنولوجيا بالبرتغال، وذلك بحضور السيدة هيلينا بيريرا رئيسة صندوق العلوم والتكنولوجيا في البرتغال، والسيدة تيزيزا فيريرا، والسيدة تيريزا بينتو مفوضي “اجتماع العلوم 2022″، وأعرب الوزير خلال كلمته عن تقديره لدعوته للمشاركة في هذا المؤتمر الهام، الذي يوافق توقيته الاحتفال باليوم الوطني للعلماء بالبرتغال، وأشار عبدالغفار إلى اعتزاز مصر باختيارها كضيف شرف للمؤتمر لهذا العام، لافتًا إلى قوة العلاقات المتميزة التى تربط البلدين، من خلال تواصل وامتزاج الحضارات والثقافات عبر علاقات التعاون التجارى والعلمى المشتركة، وقدم الوزير عرضًا لمنظومة التعليم العالى المصرية التى تضم 27 جامعة حكومية، و38 جامعة خاصة وأهلية، و3 جامعات تكنولوجية، و5 جامعات دولية، و172 معهدًا خاصًا، بالإضافة إلى جامعة الأزهر، ويتم تقديم خدمة تعليمية لأكثر من 3.6 ملايين طالب، مشيرًا إلى خطة مصر لزيادة نسبة الإتاحة داخل التعليم الجامعى؛ ليصل عدد الطلاب الملتحقين بالجامعات إلى 5.6 ملايين طالب بحلول عام 2030، والتوسع فى بناء المؤسسات التعليمية، موضحًا أنه جار العمل خلال السنوات القليلة القادمة على إضافة 12 جامعة أهلية، و7 جامعات تكنولوجية جديدة.
وأبرز الوزير فى كلمته وصول 25 جامعة مصرية لمستويات متقدمة فى تصنيف times higher education لعام 2022، وحصول 6 جامعات مصرية على مراكز متقدمة داخل تصنيف QS للجامعات، وفى مجال البحث العلمى، أكد عبدالغفار تفوق مصر فى مجال النشر العلمى على المستوى الإفريقى، وقد أصبحت مصر أفضل منتج لإصدارات المجلات المحكمة فى إفريقيا، وفقًا لنتائج تصنيف سيماجو الدولي، والمشاركة فى تأليف 81.936 ألف مطبوعة علمية محكمة، ووصلت مصر إلى المركز الـ30 من بين أكثر من 232 دولة، وتم زيادة الإنتاج البحثى بنسبة 19% عام 2020، وإصدار 32.323 مطبوعة، مشيرًا إلى التعاون الكبير فى مجال البحث العلمى مع مؤلفين فى إفريقيا، وأوروبا، وآسيا على التوالى.

وعلى هامش المشاركة في المؤتمر الذي تُنظمه الجمعية المصرية البريطانية للأعمال بالمملكة المُتحدة، قام د. خالد عبدالغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي، بزيارة لجامعة University College London (UCL)؛ لمناقشة سُبل تعزيز التعاون بين الجامعة وعدد من الجامعات المصرية، وذلك في إطار خطة وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، لدعم وتعزيز الشراكات الدولية مع الجامعات المرموقة على المستوى الدولي، وعقد د. عبدالغفار اجتماعًا مع د. مايكل سبنس رئيس الجامعة، واستعرض الوزير الفرص الاستثمارية المُتاحة لزيادة إتاحة التعليم العالي في مصر، وذلك تماشيًا مع خطة التنمية المُستدامة 2030، كما بحث الجانبان إمكانية زيادة أعداد الطلاب المصريين المبعوثين لجامعة UCL، في إطار الاتفاقية المُبرمة بين الجامعة والمكتب الثقافي المصري بلندن، وأكد الوزير على تشجيع الدولة المصرية لإنشاء أفرع للجامعات الدولية المرموقة في مصر، لإتاحة تعليم بمستوى دولي داخل مصر، مستعرضًا قصص نجاح أفرع الجامعات الأجنبية في مصر، والتي نجحت في استقطاب الطلاب إليها وبدأت الدراسة بها، وأشار الوزير إلى تدويل البرامج التعليمية من خلال إتاحة برامج دراسية تمنح شهادات أكاديمية مُزدوجة في مجالات (الذكاء الاصطناعي والطب والهندسة وإدارة الأعمال)، واستعرض الوزير اهتمام الدولة بالجامعات التكنولوجية لإتاحة مسار تعليمي جديد، مشيرًا إلى أنه تم بدء الدراسة في 3 جامعات تكنولوجية بالفعل (جامعة القاهرة الجديدة التكنولوجية، جامعة بني سويف التكنولوجية، جامعة الدلتا التكنولوجية)، وكذلك إنشاء 6 جامعات تكنولوجية جديدة، كما أشار إلى وجود فرص استثمارية بالمستشفيات الجامعية التي تخدم ملايين المواطنين في مصر.

وألقى الدكتور خالد عبدالغفار كلمة مصر خلال اجتماع وزراء صحة دول منظمة عدم الانحياز، الذي عقد افتراضيا «عن بعد»، على هامش استعدادات انعقاد الجمعية العامة لمنظمة الصحة العالمية، وبدأ الدكتور خالد عبدالغفار، كلمته بتوجيه الشكر لجمهورية أذربيجان، والتي يمثلها الدكتور تيمور يوسف وزير الصحة الأذربيجاني، على دعوتها لحضور هذا الاجتماع ولجهودها المخلصة لتحقيق أهداف الحركة خلال فترة رئاستها للمنظمة، وأكد الوزير في كلمته على أهمية انعقاد اجتماع وزراء صحة دول عدم الانحياز في هذا التوقيت وقال إن العالم شهد خلال العامين الماضيين تحديات كبيرة سببها الوباء الذي هدد استقرار البلدان وأرهق أنظمتها الصحية على الرغم من أي تقدم أو تطور سعوا إلى تحقيقه، مؤكدا أن الوباء لم يفرق بين المجموعات أو الجنسيات أو المهن أو الوضع الاجتماعي حول العالم، لذا وجب على الجميع العمل سويا للتخفيف من الآثار السلبية التي نشأت عن الجائحة وتقليص الثغرات الناتجة عن تداعياتها.

وأكد أن أن مصر اتجهت إلى محاربة الوباء بالعلم والأدلة والمعرفة كأحد الأدوات اللازمة لمواجهة الأزمات الصحية، من خلال تشكيل لجنة علمية من كبار الأساتذة والباحثين لتطوير البروتوكولات العلاجية التي هي يتم تحديثها باستمرار لمتابعة التطور العلمي في مجال مكافحة الوباء ورفع معدلات الشفاء، كما كثفت الحكومة المصرية جهودها لتعديل وسائل الرعاية الطبية لضمان مرونة وفعالية الخدمات الصحية المقدمة للمقيمين على أراضيها من المصريين وغير المصريين، وأكد الدكتور خالد عبدالغفار، أن خدمات الرعاية الصحية الأساسية وحملات التطعيم الأساسية لم تتوقف يوما، كما تم اتخاذ خطوات واسعة في تنفيذ المشروعات الوطنية مثل منظومة التأمين الصحي الشامل الجديد، وإنهاء قوائم الانتظار للجراحات الحرجة والتدخلات الجراحية العاجلة، بالإضافة إلى المبادرات الصحية الرئاسية، والتي تضم صحة المرأة والكشف المبكر عن سرطان الثدي، وصحة الأم والجنين، وصحة الأطفال، والكشف المبكر وعلاج الفشل الكلوي، علاوة على الاستعداد لإطلاق مبادرات جديدة تعالج أمراض الرئة والبروستاتا والقولون السرطانات، والتي تبني على نجاح مبادرة الرئيس عبدالفتاح السيسي، للقضاء على فيروس سي، والتي ستلعب دورًا حاسمًا في إنهاء التهاب الكبد سي عالميا

 

 

تعليقات