مصر البلد الاخبارية
جريدة - راديو - تليفزيون

ندوة للتوعية بأهمية الكشف المبكر عن سرطان الثدي بآداب عين شمس بالتعاون مع أندية ليونز

كتبت – مريم ياقوت:

نظمت كلية الآداب بجامعة عين شمس ندوة للتوعية بأهمية الكشف المبكر عن مرض سرطان الثدى وذلك بالتعاون مع أندية “ليونز” وتحت رعاية ا.د محمود المتيني رئيس الجامعة ، ا.د غادة فاروق نائب رئيس الجامعة لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة، ا.د حنان كامل القائم بأعمال عميد كلية الآداب ، وإشراف ا.د رشا الديدي وكيلة الكلية لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة ، وتنسيق السيدة هالة القاضي رئيسة نادي ليونز ( ايليت) ومشاركة نادي ليونز شمال القاهرة الذي يرأسه استاذ نبيل العطار، والدكتورة ريم عزت رئيسة نادي ليونز جولدن فيروس .

وفي كلمتها الافتتاحية قالت ا.د رشا الديدي إن هذه الندوة تأتى في إطار الأنشطة التوعوية والخدمية المجانية التي يقوم بها القطاع كوسيلة من وسائل المشاركة المجتمعية الفعالة لرفع درجة الوعي لدى المجتمع الجامعي لتقديم حلول عملية للتقليل من نسبة الإصابة بمرض سرطان الثدي ورفع درجات الشفاء من خلال الخدمات التي تقوم بها الجامعة ومراكزها ووحداتها الطبية وما يمكن تحقيقه بالتعاون مع مؤسسات المجتمع المدني.

ومن جانبها أكدت ا.د نيفين محمود أحمد جادو أستاذ علاج الأورام بطب عين شمس ومديرة عيادة التشخيص المبكر لسرطان الثدي بقسم علاج الأورام بكلية الطب على دور مستشفيات الجامعة في تقديم الدعم الطبي، وأن الكشف المبكر يأتى في مقدمة أسباب التعافي ، وأن ٩٠ % من أورام الثدى حميدة وليست خبيثة طالما أنه تم اكتشافه قبل الوصول إلى الغدد الليمفاوية أو قبل ظهور الحيل تحت الإبط ، وأشارت إلى أنه هناك تقدم كبير وملحوظ في القطاع الطبي منذ ٢٠١٥ بفضل المبادرات الصحية الرئاسية، والتطور الملحوظ في المستشفيات الجامعية والتقنيات الحديثة المستخدمة في الكشف المبكر، كما أشارت إلى أهمية الاكتشاف المبكر من خلال ٣ وسائل وهي : الفحص الذاتي والذى يبدأ من سن ٢٠ سنة ، والفحص الشعاعي ويبدأ من سن ٤٠ سنة ، والفحص السريرى أو الطبي من جانب الطبيب المباشر للحالة.

كما استعرضت الشروط والتوقيت المناسب للفحص ،
وفي حالة إيجابية الفحص يتم التعامل مع الورم جراحيا وإزالته.
وذكرت ” جادو ” أهم العوامل الثابتة والمتغيرة التي تزيد من احتمالات الإصابة .
كما اشارت الي جهود عيادة التشخيص والكشف المبكر لمرض السرطان في مستشفي الدمرداش.
فيما استعرضت د نبوية عبد الصمد المستشار التدريبى ،أسباب الإصابة وطرق تجنبها، وأضافت أن منظمة الصحة العالمية أطلقت مبادرة ” أنا سأفعل ” لمدة ثلاثة سنوات للحث على المسؤلية الشخصية للتوعية بالسرطان ، وأشارت ” عبد الصمد ” إلى أن ثلث الإصابات بسبب تناول الأغذية غير الصحية.

قد يهمك ايضاً:

القاصد : المستشفيـات الجامعـيـة ووحدات جامعة المنوفية…

وكيل تعليم الغربية يتفقد لجنة النظام والمراقبة للشهادة…

بين الاقسام 1

و ذكرت أهم الحلول التي يقوم بها الشخص عند معرفته بإصابته بهذا المرض والتي تتمثل في : ( الحصول على نصائح الخبراء والأطباء – التحدث مع المرضى الناجين – زيادة المعرفة بالمرض كل فترة – قضاء الوقت في ممارسة شئ محبب للمريض – الاهتمام بتناول الطعام الصحي الذى يتناسب مع الحالة والعمر – التقرب إلى الله والرضى بالقضاء والقدر – الثقة في حدوث التعافي – اختيار الصحبة التي تساعد على تجاوز الأزمة .

كما أجاب أعضاء المنصة على تساؤلات الحضور حول موضوع الندوة وبعض الأسئلة الشائعة في هذا الإطار مثل بعض الأطعمة و مستحضرات التجميل التي يؤدي استخدامها إلى زيادة فرص الإصابة
وفى نهاية الندوة تقدمت الأستاذة هالة القاضي بالشكر لكلية الآداب لما تقوم به من خدمات تثقيفية وتوعية لخدمة المجتمع مؤكدة علي أن هناك المزيد من الأنشطة المجتمعية المشتركة في المرحلة القادمة وكذلك قدمت الشكر للقائمين على الندوة ثم تم تكريم المشاركين.

 

التعليقات مغلقة.