مصر البلد الاخبارية
جريدة - راديو - تليفزيون
رئيس مجلس الإدارة: السيد حمدي   رئيس التحرير: كمال سعد
رئيس التحرير التنفيذي: خالد عامر

موكب المومياوات الملكية يحي الآمال لطلاب كليات الفنون بمصر

سيظل حدث نقل المومياوات الملكية الأسطوري وافتتاح المتحف القومي للحضارة لقطة مضيئة أبهرت العالم أجمع، ووحدت الشعور القومي المصري بالاعتزاز بالهوية المصرية المتفردة التي تميزت عبر مراحل التاريخ المختلفة. ولم يكن هذا الحدث مجرد احتفالية سياحية أو افتتاح لمتحف قدرما جسدت هوية مصر الحقيقية بمختلف مكوناتها.

الفن التشكيلي المصري و الذي يعد أحد أهم الرموز الثقافية والفنية لتلك الهوية كان حاضرا وممثلا بقوة من خلال طلاب وطالبات كليات الفنون الجميلة والتربية الفنية والفنون التطبيقية بجامعة حلوان الذين برهنوا على أنهم أحفاد عباقرة الفن المصري القديم وشاركوا بجداريات ورسومات فنية تجسد الحقب التاريخية لحضارة مصر الممتدة لآلاف السنين سواء في ميادين القاهرة التي مربها الموكب أو تلك التي انتشرت في الساحة الرئيسية لمدخل المتحف القومي للحضارة بالفسطاط كي يليق بملوك مصر وبأحفادهم ومن يقرر التعرف على تاريخ الحضارة المصرية

بمجموعة مبهرة منتقاه وجيل واعد من الفنانين التشكيليين،تشكلت من طلاب كليتي الفنون الجميلة وكلية التربية الفنية تقودهم  الدكتورة أمنية يحي وكيلة كلية الفنون الجميلة، والدكتور عمرو علي  المدرس بكلية الفنون الجميلة بالإضافة إلى مجموعة من المعيدين بالكلتين وهم على رشدي من كلية الفنون الجميلة، و محمد مدحت و آية سيد من كلية التربية الفنية، عملت تلك المجموعة متطوعة على مدار ما يقرب من الشهر ونصف في تلك الجداريات والرسومات ليقدموا درسا في حب الوطن وقدرة شبابه على العمل من أجل بلدهم ولتبرهن أيضا أن الجينات الفنية هي أحد السمات المميزة والمكونة لجينات المصريين و أن مصر لا تنضب أبدا من المبدعين والموهوبين، وربما كانت هذه هي المرة الأولى لهؤلاء ولكنها بالتأكيد لن تكون الأخيرة لتوجيه طاقاتهم و إبداعاتهم من أجل استعادة وجه مصر الجميل ويتم الاستعانة بهم في تجميل وتطوير كافة المواقع الأثرية والتاريخية المختلفة.