فن وثقافة

من الجاسوسية الى الغناء ( ذكاء ابهر العالم و صوت يحبه الجميع )

كتبت – هبه على
قد كشف اعلان شبكة we عن الصوت المفقود و هو صوت الفنان المصرى ( سمير الاسكندرانى ) و هو يشجع المنتخب فى روسيا مع الفنانين كريم عبد العزيز و احمد عز و هو يغنى بنبرة صوته المميزة و الجميلة اغنية ( ياللى شاف ) يبعث فى النفس الروح الوطنية ، و بطلته الجميلة يذكرنا بأيام جميلة مضت ، فمعظم الأجيال الجديدة لا تعلم من هو سمير الاسكندرانى او الملقب ب ( ثعلب المخابرات ) .
سمير الاسكندرانى من مواليد حى الغورية حيث عاش هناك الى ان انتقل الى شارع عبد العزيز حيث كان معظم جيرانه هناك من الاجانب الايطاليين و اليونانيين و الانجليز ، حيث وقع فى حب فتاة ايطالية و تعلم من اجلها اللغة الايطالية و اتقنها و تفوق فى دروس اللغة الايطالية الى ان حصل على بعثة دراسية فى ايطاليا ، و عندما سافر الى ايطاليا تعرف على شاب اسمه ” سليم ” كان يتقن اللغة العربية و عدة لغات اجنبية اخرى و اقنع سمير انه عربى و قد انبهر سمير به جدا .
و سرعان ما صاروا اصدقاء و لكن شيئا ما بداخل سمير بعث بداخله كثير من الحذر و القلق بداخله تجاه سليم ، فاصبح يتعامل معه بذكاء و حذر شديد و لم يشعره بذلك و كانه ثعلب يجيد المراوغة و الخداع .
و عندما شعر سمير تجاهه بالقلق استطاع سمير ان يقنعه بقصه خيالية و ان اصوله يهودية ليطمئنه تجاهه ، و فعلا سقط سليم فى الفخ و اعترف له انه يهوديا ، حينها ادرك سمير انه فى امر خطير و بدا يتعامل بمنتهى الذكاء حيث عرفه سليم على رجل اخر اسمه ” جوناثان شميت ” و انه يعمل فى منظمة تدعى منظمة البحر المتوسط و لكنه فى الحقيقة ما هو الا رجل من ضباط الموساد الاسرائيلى ، و لكن سمير ادرك الموقف و اوهم العدو انه يتعامل معه و اخذ من العدو الكثير من المعلومات الى ان رجع سمير مصر و اراد ان يخبر المخابرات المصرية كل ما حدث معه ، و لكنه اصر على الا يخاطر بما لديه من معلومات مهمة و اصر على ان يبلغها للرئيس جمال عبد الناصر شخصيا ، و فعلا تمت المقابلة و استمع اليه الرئيس فى اهتمام شديد حيث قال له ” اعتقد ان دورك لم ينته بعد يا سمير ” .
و بدأ سمير يعمل لحساب المخابرات المصرية لمدة عام و نصف و كان سمير حاد الذكاء فكان ثعلبا حقيقيا مع الموساد  ، فبمساعدة المخابرات المصرية اوقع سمير بواحد من اهم ضباط الموساد الاسرائيلى و اوقع ايضا اكبر شبكة جاسوسية عرفها التاريخ المصرى .
و لقد دعاه الرئيس الراحل جمال عبد الناصر ليكافئه على نجاحه و انه ليس فنانا او مواطنا عاديا و لكنه يستحق و عن جدارة هذا اللقب الذى اطلقوه عليه و هو ( ثعلب المخابرات ) فقد تسبب نجاحه فى استقالة مدير المخابرات الاسرائيلية فى ذلك الوقت .
فهو فنانا وطنيا من الدرجة الاولى
و من اشهر اغانيه :
– مين الى قال
– بنعاهدك يا غالية
– طالعة من بيت ابوها
– فى حب مصر
– يا نخليتين
– بت يا دوسة

احصائيات كورونا في مصر اليوم
13

الوفيات الجديدة

الحالات السلبية

189

الحالات الجديدة

6291

اجمالي اعداد الوفيات

99652

عدد حالات الشفاء

107925

اجمالي اعداد المصابين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى