مصر البلد الاخبارية
جريدة - راديو - تليفزيون
رئيس مجلس الإدارة: السيد حمدي   رئيس التحرير: كمال سعد
رئيس التحرير التنفيذي: خالد عامر

مكتب التحقيقات الفدرالي: خسائر جرائم الإنترنت تجاوزت 4.2 مليار دولار أمريكي في 2020

كتبت رشا الشريف 

تلقى مكتب التحقيقات الفيدرالي في الولايات المتحدة (FBI) رقمًا قياسيًا في عدد الشكاوي المتعلقة بجرائم الانترنت حيث بلغ 791790 في عام 2020 والتي تسببت في خسائر تزيد عن 4.2 مليار دولار أمريكي، وفقًا لتقرير جرائم الإنترنت لعام 2020 (ICR) الصادر عن المكتب مقارنة بعام 2019، فقد ارتفع عدد الشكاوى المقدمة من ضحايا مختلف أشكال الجرائم الإلكترونية بنسبة هائلة بلغت 69٪.

 

 

وكما كان متوقع، شهد العام الماضي ارتفاعًا في عمليات الاحتيال التي تستغل الجوانب المختلفة لجائحة فيروس كورونا المستجد، حيث تلقى مركز شكاوى جرائم الإنترنت التابع لمكتب التحقيقات الفيدرالي أكثر من 28500 شكوى. تدور معظم الحالات حول المساعدات وحزم الإغاثة من الأوبئة وأموال تبرعات، حيث أبلغ العديد من الضحايا أنهم لم يكتشفوا أن المحتالين قد قدموا مطالبات تأمين ضد البطالة عبر الإنترنت بهوياتهم المسروقة حتى قدموا أوراقهم الخاصة.

 

 

بمجرد أن بدأت الحكومات في طرح برامج التطعيم ضد فيروس كورونا، قام العديد من المجرمين الإلكترونيين باستغلال الموقف، وبدأوا في القيام بالعديد من عمليات الاحتيال الخاصة باللقاحات، بما في ذلك الإعلانات الوهمية التي تقدم فرصة لشراء اللقاحات.

 

وتعد عملية تسوية البريد الإلكتروني للأعمال (BEC) هي أكثر أنواع جرائم الاحتيال تكلفة على قائمة مكتب التحقيقات الفيدرالي؛ ومع ذلك، انخفض عدد الضحايا فعليًا من حوالي 24000 في عام 2019 إلى حوالي 19000 في العام الماضي، وبمرور الوقت، تطورت تكتيكات الاحتيال أيضًا. إذ يستخدم مجرمو الإنترنت حيلًا مختلفة مثل الابتزاز أو الدعم الفني أو الحيل التي تستجدي العواطف لخداع الضحايا للتخلي عن هوياتهم، كما تم استخدام بعد ذلك حيل لفتح حسابات مصرفية واستلام الأموال المسروقة التي تم استبدالها بعملة مشفرة.

 

 

وأصبح الاحتيال من خلال خدمات الدعم الفني مشكلة كبرى تنتشر بشكل متزايد، حيث تجاوزت الخسائر الناتجة عن هذه العمليات حوالي 146 مليون دولار أمريكي، وهو ما يمثل زيادة بنسبة 171٪ سنويًا، وعادةً ما يحاول المجرمون الاحتيال على ضحاياهم من خلال عرض حل المشكلات الفنية غير موجودة، مثل انتهاء صلاحية ترخيص البرنامج، أو تحذيرهم من أن بريدهم الإلكتروني أو حساباتهم المصرفية قد “تم اختراقها”.

 

في الآونة الأخيرة، لجأ المحتالون أيضًا إلى انتحال شخصية موظفي دعم العملاء للمؤسسات المالية وشركات المرافق وحتى عمليات تبادل العملات الافتراضية، ويعد كبار السن هم النسبة الأكبر من ضحايا لاحتيال عن طريق الدعم الفني، حيث يمثل الضحايا الذين تزيد أعمارهم عن 60 عامًا 66 ٪ على الأقل من جميع الضحايا ويعانون من أكثر من 80 ٪ من الخسائر.

الهيئة العامة للبترول توافر المنتجات البترولية بمحطات الوقود خلال فترة توقف حركة الملاحة

 

 

وفي الوقت نفسه، زادت الخسائر الناتجة عن برامج الفدية بمعدل يزيد عن ثلاثة أضعاف العام 2019، لتصل إلى 29.1 مليون دولار أمريكي، وإذا اعتبرنا أن الخسائر البالغة 9 ملايين دولار أمريكي في عام 2019 تمثل ثلاثة أضعاف تلك التي تم حدثت في عام 2018. وبينما زاد عدد الضحايا الذين أبلغوا عن حوادث برامج الفدية أيضًا، يبدو أن النمو أكثر خطيًا مع تسجيل” مركز شكاوى جرائم الإنترنت التابع لمكتب التحقيقات الفيدرالي” فقط 427 شكوى أكثر من العام السابق.

 

ولا تزال عمليات التصيد الاحتيالي وعدم الدفع أو عدم التسليم والابتزاز من أهم ثلاث جرائم تم الإبلاغ عنها من قبل الضحايا للسنة الثانية على التوالي. ومع ذلك، تجدر الإشارة إلى أن عدد التقارير عن كل جريمة تضاعف تقريبًا مقارنة بعام 2019.

 

لإنهاء الأمر بشكل أكثر إيجابية، تمكن فريق استرداد الأصول (RAT) التابع لمكتب التحقيقات الفيدرالي من استرداد أكثر من 380 مليون دولار أمريكي فقدتها في العديد من مخططات الاحتيال.

 

وتعاملت RAT مع 1303 حادثة تسببت في خسائر تجاوزت 462 مليون دولار، مما جعلها تحقق نسبة نجاح بلغت 82٪.