مصر البلد الاخبارية
جريدة - راديو - تليفزيون
رئيس مجلس الإدارة: السيد حمدي   رئيس التحرير: كمال سعد
رئيس التحرير التنفيذي: خالد عامر

مصطفى سالمان :” مبادرة التمويل العقاري” و”حياة كريمة” خطوات على طريق جنى الثمار والشعور بالاستقرار

وصف النائب مصطفى سالمان، عضو مجلس الشيوخ  توجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي لقيادات البنك المركزي لعمل مبادرة التمويل العقاري لمدة 30 عاماً بفائدة 3% بأنها خطوة إيجابية نحو تحريك عجلة الاقتصاد بشكل أكبر بما يعود بالنفع على المواطنين البسطاء لتملك الشقق السكنية.

وأضاف “سالمان”، عضو لجنة الإدارة المحلية والإسكان والنقل بمجلس الشيوخ بأن قطاع العقارات يعاني منذ عقود من ضعف بعض القوانين وتعسف الإجراءات، وصعوبة التمويل، خاصة للبسطاء نحو تملك الشقق السكنية، واللجوء للشقق الإيجار في ظل صعوبات الحياة اليومية حتى جاءت توجيهات الرئيس لرفع المعاناة.

وذكر النائب البرلماني بأن تفاصيل مبادرة التمويل ستحمل الكثير من التسهيلات على الراغبين في الاستفادة منها لتملك الشقق، ومن ثم دفع مبالغ الإيجار في تسديد الأقساط، الأمر الذي يعني شعور المواطن بالاستقرار عن طريق التعامل مع الجهات الحكومية، والتأكد من تصاريح البناء أو التصالح، بدلاً من التعرض لطرق النصب المعتادة في هذا الإطار.

وتطرق عضو مجلس الشيوخ إلى جهود الدولة منذ سنوات في مجال الإسكان الاجتماعي والتمويل العقاري، ونجاح التجربة خلال الفترة الماضية واستفادة ملايين الأسر من التمويل العقاري لمدة 20 عاماً، والآن يتم مد فترة السداد والتمويل إلى 30 عاماً، أي بنسبة 50% من مدة التمويل السابقة وهو نجاح كبير نحو فتح الباب لشرائح مجتمعية أوسع للتملك والاستقرار في شقق آدمية تليق بأبنائهم.

واستكمل النائب “إذا كانت مبادرة حياة كريمة تستهدف بعض القرى والمراكز في مراحلها الأولى، فإن مبادرة التمويل العقاري الأخيرة تعد تنفيذاً لمبادرة حياة كريمة في كافة أنحاء الجمهورية في وقت واحد، لأنها تشجع على توفير بيئة مناسبة للعمل والتعليم والسكن الآدمي الذي هو أساس الأسرة والفرد نحو العمل والإنتاج والتنمية”.

وأكد”سالمان” على ضرورة المشاركة المجتمعية في برنامج حياة كريمة الذي يرعاه رئيس الجمهورية لتنمية وتطوير القرى، ونقلها إلى مجتمع صناعي وتعليمي وخدمي يليق بالمواطن المصري، قائلاً “القيادة السياسية تقدر ما تحمله المواطن من أعباء منذ سنوات، والآن يتم جني الثمار تدريجياً لبناء مصر الحديثة من القرية إلى العاصمة”.