مصر البلد الاخبارية
جريدة - راديو - تليفزيون
رئيس مجلس الإدارة: السيد حمدي   رئيس التحرير: كمال سعد
رئيس التحرير التنفيذي: خالد عامر

مصطفى سالمان: أرفض تدخلات “الكونجرس الأمريكي” وحصد المكاسب لن يكون على حساب مصر

أدان النائب مصطفى سالمان، عضو مجلس الشيوخ التطرق إلى الشأن الداخلي المصري من قبل بعض أعضاء الكونجرس الأمريكي، وحديثهم عن قضايا تتعلق بالحريات والسجناء وحقوق الإنسان في مصر، كذلك التطرق إلى تشكيل لجنة لمتابعة هذه الملفات داخل الكونجرس.
ورفض “سالمان” ما أثير عن هذه القضايا داخل الكونجرس الأمريكي، خاصة أنها قضايا داخلية ومن غير المقبول الحديث بشأنها، في الوقت الذي أكد فيه على حتمية إحترام سيادة الدول واستقلال قرارها الوطني وشأنها الداخلي.
وأضاف عضو مجلس الشيوخ، قائلاً “على كل متربص بمصر أن يدرك جيداً بأن مصر الحالية تختلف كثيراً عما سبق، وإن ثورة شعبها في 30يونيو وتصحيح المسار بتولي الرئيس عبد الفتاح السيسي زمام الأمورأعاد الأمور إلى نصابها الصحيح، ومصر لن تقبل المساس بسيادتها واستقلال قرارها الوطني”.
وأشار النائب البرلماني إلى أن قضايا حقوق الإنسان في مصر من أولويات القيادة السياسية، واصفاً مثل هذه التصريحات بأنها محاولة جديدة لخلط الأوراق والدفاع عن العناصر الإرهابية والإجرامية تحت ستار حقوق الإنسان لتشويه المشهد في مصر.
واستكمل “سالمان” حديثه قائلاً “نعرف جيداً مخططات المرحلة القادمة، ونرفض التدخل في شئوننا جملة وتفصيلاً، ومصر لن تقبل بأي ضغوط، أو شروط، أو محاولات الابتزاز من قبل البعض، وكل هذه المحاولات مصيرها الفشل”.
وتساءل النائب البرلماني “أليس كل المشروعات التنموية التي تشهدها مصر منذ سنوات هي في صميم حقوق الإنسان؟! لكن يبدو أن من ينتقدون مصر تناسوا عن قصد ما حدث في بلادهم مؤخراً، وما خرج من تصريحات على لسان الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب عن الشبهات التي طالت الانتخابات الرئاسية الأخيرة ومن ثم حقوق المواطن الأمريكي”.
وأشاد “سالمان” بدور القضاء المصري ، وقدرة الأمن المصري على دحر العديد من الجرائم الجنائية والإرهابية، قائلاً “القضاء المصري يصدر أحكامه بمنتهى الحيادية والشفافية، وهناك آلاف يحصلون على البراءة مثلما يوجد غيرهم يتم إثبات إدانتهم في استهداف مؤسسات الدولة، والتستر وراء منظمات أو مراكز بحثية مشبوهة وممولة من دول معادية-بحسب قوله.
واختتم النائب البرلماني حديثه “أطالب هؤلاء بأن ينظروا إلى الأوضاع الحالية في مصر بنظرة إيجابية، وليس بالتربص وتشويه المشهد، واستغلال قضايا غير حقيقة لصالح آخرين، أو لحصد مكاسب لن تكون على حساب سمعة مصر، وكل مؤسسات الدولة لن تقف مكتوفي الإيدي تجاه هذه التدخلات التي لن يقبلها الشعب ونوابه برعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي”.