متابعات وتقارير

مزلقانات الموت تحصد أرواح الأبرياء بكفر الشيخ

كفر الشيخ – شريف العقدة :

ما زال ملف حوادث مزلقانات الموت بالسكه الحديد بكفر الشيخ   حافلًا بالمآسي، تنزف منه دماء الأبرياء بشكل أصبح شبه يومي، ويثير العديد من التساؤلات التي تحتاج إلى إجابات حاسمة، خاصة أن الإحصائيات الأخيرة تشير إلى أن هناك عشر حوادث كل شهر خلال السنوات العشر الأخيرة، وطبقًا لإحصائيات وزارة النقل، فإن ستة آلاف شخص يموتون سنويًّا في مصر، ويصاب ثلاثون ألفًا آخرون في حوادث قطارات بسبب المزلقانات.

 

تصريحات المسئولين تؤكد أن خطوط السكك الحديدية ومحطاتها، والقطارات العاملة بعرباتها المختلفة شهدت تطورًا ملحوظًا في الآونة الأخيرة ضمن خطة شاملة للنهوض بخدماتها، حيث تم تجهيز المحطات إلكترونيًّا مع تطوير نحو 30 محطة و250 عربة ما بين مميزة ومطورة ومكيفة بتكلفة ، وإقامة كباري وأنفاق للسيارات على شبكة خطوط السكك الحديدية، وإنشاء شركة متخصصة لأعمال صيانة الوحدات المتحركة للسكك الحديدية؛ بهدف رفع كفاءة إنتاجية الوحدات، وزيادة نسبة الإتاحة، إضافة إلى بدء تطوير 345 مزلقانًات للسكة الحديد في 20 محافظة ، وتطبيق نظام التتبع الإلكتروني للقطارات GPS، وهو نظام يحقق حلولًا كاملة لتأمين حركة القطارات عن طريق مراقبتها بالأقمار الصناعية.

 

لكن كوارث مزلقانات كفر الشيخ دائما  خارج حسابات الحكومة فمدينه دسوق يوجد بها مزلقان كوبري عتريس الذي أغلق متذا 20 سنه  تقريبا ويعتبره أهالي مدينه دسوق  هو شريان الحياة بالنسبة لهم ولكن تم غلقه  وتحول مزلقان  كوبري عتريس  مصيدة لحصد أرواح المواطنين وهذا المزلقان راح ضحيته علي مر السنوات الماضية  حوالي 51شخص والكارثة ان هذا المزلقان بجواره مدرستين  الشهيد الصحي الاعداديه والاخري مدرسه ثانوية و بالأمس القريب كانت هناك حادثه راح ضحيتها شاب في مقتبل العمر بعد أن دهسه القطار ومزقه علي  كوبري المدير بدسوق والذي يبعد عدة أمتار عن كوبري عتريس وهذه الواقعة لم يمر علبها سوي أيام  لتؤكد أن سلسلة حوادث المزلقانات بكفر الشيخ قنابل موقوتة تحصد أرواح الأبرياء يوميا ،

وهذا السيل من الحوادث يؤكد أن هيئة السكة الحديد تعاني من إهمال وتدهور شديد، وتحتاج إلى عملية تطهير، وإعادة بناء من جديد.

 

يقول مصطفي عبد الونيس  – سائق قطار  “المأساة التي تقابلني يوميًّا أثناء قيامي بمهام عملي سوء حالة الجرار والعربات التي لا تصلح لنقل الركاب، والإشارات التي تكون دائمة التعطل؛ لعدم جودة منظومة الإشارات، حيث إنها تتوقف فجأة أثناء سير القطار، ويستمر القطار في السير دون إشارات، وتقع الكارثة

كما أن أكثر من نصف الجرارات معطلة، ولا تصلح للاستخدام، وقطع الغيار متهالكة وداخل الجرار يوجد “إيه تي سي”، وهو ما يطلق عليه “الصندوق الأسود للقطار”، وهو مسئول عن “تحديد السرعة والمسافة ووقت دخول القطار للمحطة ومعظم السائقين لا يعرفون عنة شيئًا؛ لأنهم غير مؤهلين وأبواب القطارات نفسها معظمها متهالكة، ومن ثم صعوبة إغلاقها أثناء سير القطار ومن المحتمل وقوع الحوادث.

 

أما “المزلقانات”، فبمجرد تحرك القطار يقوم المراقب بالمحطة بالاتصال بعامل المزلقان؛ ليخبره بتحرك القطار ليقوم بفتح المزلقان أو إغلاقه، ولكن هذا لا يحدث، وكثيرًا ما يجد السائق نفسه أمام سيارة أو مواطنين والمزلقان مفتوح، ويتسبب هذا أيضًا في موت الكثير من الأشخاص، وأحيانًا يقوم بعض الركاب بالضغط على بلف الطوارئ، الأمر الذي يتسبب بدورة في وقوع العديد من حوادث، كما أن العلامات الفسفورية التي تنبه السائق عند دخوله المحطة في حالة وجود شبورة غير موجودة الأمر، فيضطر السائق الاعتماد على عامل الشبورة الذي يقوم بوضع كبسولة تنفجر بمجرد دخول القطار للمحطة، فينتبه السائق بأنه داخل المحطة إذا كان لا يرى من خلال الشبورة، ويمنع هذا وقوع حوادث.

 

ويؤكد محمد توفيق  عامل مزلقان – أن العشوائية هي التي تفرض سيطرتها على مزلقانات مصر، ومن ثم صعوبة تحكم العامل في حركة المارة والسيارات معًا، بالإضافة إلى قرب المزلقان من المدارس كما هو الحال بمزلقان كوبري عتريس  مما يؤدي إلى وقوع العشرات من الحوادث، خاصة أن أغلب المارة أغلبهم من الأطفال وطلاب المدارس المحيطة المزلقان وفي الغالب لا يلتزمون بالوقوف عند سماع أجراس السيمافور، التي تسبق قدوم القطار بدقائق معدودة.

 

ويطالب الدكتور حمدي حجازي بالمعهد العالي الخدمة الاجتماعية  بتطوير مزلقانات السكة الحديد من خلال تزويدها بالإشارات الإلكترونية والاستغناء عن السلسلة الحديدية؛ مؤكدًا أن تعطل معظم الإشارات الضوئية والكهربائية والسيمافورات التي تشير إلى اقتراب القطار من شريط المزلقان وتعطل الأبراج ، هو ما يساعد على وقوع العديد من الحوادث.

 

وتساءل حجازي  متي يبدأ تشغيل  المزلقانات الالكترونيه  حفاظا علي  إزهاق أرواح الآلاف من المواطنين من أبناء مدينه دسوق والقري المجاورة لها   وأشار حجازي  أن اغلبيه  الحوادث التي تقع يومًا بعد آخر تكون في الغالب  بسبب أخطاء بشرية؛ مؤكدًا أن مزلقانات السكك الحديد قبل وصول أي قطار يتم دق الأجراس، ومعظم الحوادث التي تقع نتيجة تأخر غلق المزلقان، والذي يكون إما بسبب عدم الالتزام أو لسوء تقدير الوقت من قبل العامل المسئول عن غلق المزلقان؛ مما يتسبب في حوادث كثيرة.

 

وأضاف حجازي ان كل القطارات بها أجهزة تحكم إداري، والتعليمات دائمًا تصدر بعدم تحرك أي سائق، إلا بعد التأكد من عمل هذا الجهاز وعلى السائقين الالتزام بذلك.وطالب ابراهيم الراعي من مدينه دسوق وزير النقل ومحافظ كفر الشيخ – بإلغاء جميع المزلقانات؛ حتى تزيد سرعة القطارات، إضافة إلى إنشاء مزلقانات إلكترونية أو كباري فوق المزلقانات، حيث إن هناك خطة لتطوير المزلقانات يتم تنفيذها منذ عام 2010 لتطوير 180 مزلقانًا في مناطق عالية الكثافة السكانية، ولم يتم الانتهاء منها حتى الآن؛ مؤكدًا أن المزلقانات الموجودة في مصر معظمها تم إنشاؤها بشكل غير قانوني، ولابد من توافر شروط معينة بها، أهمها خدمة الأماكن ذات الكثافة العالية، وأن تكون الطرق حولها مرصوفة، وحوادث المزلقانات، غالبا  ماتكون  بسبب سائقي السيارات الذين لا يلتزمون بإشارة إغلاق المزلقان، أو بسبب إهمال عامل المزلقان الذي لاتنهي،

 misralbalad.com d985d8b2d984d982d8a7d986d8a7d8aa d8a7d984d985d988d8aa d8aad8add8b5d8af d8a3d8b1d988d8a7d8ad d8a7d984d8a3d8a8d8b1d98ad8a7d8a1 d8a8d983

 

 

احصائيات كورونا في مصر اليوم
13

الوفيات الجديدة

الحالات السلبية

189

الحالات الجديدة

6291

اجمالي اعداد الوفيات

99652

عدد حالات الشفاء

107925

اجمالي اعداد المصابين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى