Exclusiveدنيا ودين

مرصد الإفتاء: إعلان “داعش” تبنى الهجوم الإرهابي على الأكاديمية العسكرية في كابول يعكس سعيه لتصدر المشهد بأفغانستان

كتب – محمد عبد الوهاب:

حذر مرصد الفتاوى التكفيرية والآراء المتشددة التابع لدار الافتاء المصرية من تصاعد موجات العنف والهجمات الإرهابية والعمليات الانتحارية التي تنفذها الجماعات والتنظيمات الإرهابية بأفغانستان خلال الفترة المقبلة.

يأتي هذا في الوقت الذي ارتفعت فيه حصيلة ضحايا الهجوم الإرهابي الذي شنه تنظيم “داعش” الإرهابي اليوم الاثنين على وحدة عسكرية في كابول إلى 11 جنديا وإصابة 20 آخرين.

وأعلن الجنرال دولت وزيري المتحدث باسم وارة الدفاع الأفغانية مقتل 11 جنديا وإصابة 16 آخرين في الهجوم الذي استهدف الوحدة التي تقوم بتوفير الأمن للأكاديمية العسكرية في العاصمة الأفغانية (كابول).

وأوضح المتحدث باسم وزارة الدفاع الأفغانية أن خمسة مسلحين شاركوا في تنفيذ الهجوم، فيما قام اثنان منهم بتفجير نفسيهما، بينما تمكنت قوات الأمن من قتل اثنين آخرين، واعتقال المسلح الخامس.

وأعلن تنظيم “داعش” الإرهابي مسؤوليته عن الهجوم وهو أحدث حلقة في سلسلة الهجمات التي تهز العاصمة الافغانية حيث يصعد الإرهابيون عملياتهم العنيفة.

وشدد مرصد الإفتاء على رفض الشريعة الإسلامية لكافة صور استهداف الآمنين وترويعهم، مؤكدا أن كل هذه الأفعال الإرهابية والإجرامية تخالف مبادئ الإسلام السمحة التي تدعو أتباعها لعدم الاعتداء بأي شكل من الشكال على المسالمين.

 

ودعا مرصد الإفتاء إلى ضرورة تكاتف جهود المجتمع الدولي ووضع استراتيجية دولية واضحة في استئصال جذور الإرهاب وشروره.

 

كما دعا المرصد إلى التنبه لاستراتيجية التنظيمات الإرهابية في بناء التنظيمات المنضوية تحت مظلتها، ومواجهتها قبل أن يتزايد خطرها داخل العديد من المناطق خاصة في: أفغانستان وليبيا ومالي واليمن وسوريا.

 

يأتي هذا الهجوم الإرهابي على مقر الأكاديمية العسكرية في العاصمة الأفغانية بعد أقل من 24 ساعة لهجوم إرهابي آخر بتفجير سيارة اسعاف مفخخة في وسط العاصمة الأفغانية كابول ما أدى إلى مقتل 95 شخصا وإصابة أكثر من 150 آخرين بإصابات متفرقة.

 

احصائيات كورونا في مصر اليوم
11

الوفيات الجديدة

الحالات السلبية

177

الحالات الجديدة

6166

اجمالي اعداد الوفيات

98624

عدد حالات الشفاء

106060

اجمالي اعداد المصابين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى