Exclusiveأخبار عربية وعالمية

مرصد الإسلاموفوبيا يدين بشدة الاعتداء الوحشي على إمرأة مسلمة بأستراليا

استنكر مرصد الإسلاموفوبيا التابع لدار الإفتاء المصرية ، بشدة حادث الاعتداء الوحشي الذي تعرضت له إحدى السيدات المسلمات بأحد مقاهى مدينة سيدنى الأسترالية .

وأكد مرصد الإسلاموفوبيا فى بيانه الذى أصدره اليوم الجمعة، أن مثل هذه الاعتداءات الوحشية تعبر عن تطرف وعنصرية بغيضة تجاه الإسلام والمسلمين وتجاهل متعمد لحقيقة أن المواطنين المسلمين فى الغرب جزء لا يتجزأ من مجتمعاتهم  وأن لهم كافة الحقوق والواجبات التي يتمتع بها أقرانهم من المواطنين الغربيين.

وشدد مرصد الإسلاموفوبيا على أن هذه الاعتداءات وإصرار بعض المتطرفين على إهانة أتباع الأديان يضع المؤسسات الحامية للقيم الغربية على المحك، إذ كيف تسمح بمرور مثل هذه الأفعال والتصريحات المستهجنة دون أدنى تعليق؟

ودعا مرصد الإسلاموفوبيا إلى ضرورة سن القوانين التي تجرِّم إثارة الكراهية والتمييز العنصري ضد فئة بعينها بناء على لونها أو جنسها أو دينها، وهو أمر مستقر ومتعارف عليه في القوانين والمواثيق الدولية، وتفعيل تلك المواثيق لردع كل من يسعى إلى إثارة النعرات والصراعات الدينية لتحقيق مكاسب سياسية وانتخابية.

وأكد مرصد الإسلاموفوبيا على أن  الخطاب العنصري الذى تتبناه التيارات اليمينية المتطرفة فى الغرب ضد الإسلام والمسلمين من شأنه إثارة مشاعر الكراهية والعنف ضد المسلمين في المجتمعات التى يتواجدون بها والتحريض ضدهم وتشجيع الأفراد على ممارسة التمييز السلبي ضدهم، وترسيخ الفكرة المشوهة التي يروج لها أصحاب الفكر اليمينى المتطرف ، مشددًا على ضرورة حماية دور العبادة من أى اعتداء واحترام قدسيتها وتوفير المناخ الآمن لأداء الشعائر الدينية.

ودعا مرصد الإسلاموفوبيا مسلمي أستراليا على وجه الخصوص والغرب عامة إلى لعب الأدوار الإيجابية والفعالة في مجتمعاتهم وتقديم النموذج والمثل في الولاء للوطن والدفاع عن مصالحه، وعدم الالتفات إلى تلك الاعتداءات المسيئة وغيرها والتي تحاول اختلاق الصراعات وبث الفزع من الإسلام والمسلمين في أوساط المجتمع الأسترالى على وجه الخصوص والمجتمع الغربى على وجه العموم .

 

احصائيات كورونا في مصر اليوم
11

الوفيات الجديدة

الحالات السلبية

177

الحالات الجديدة

6166

اجمالي اعداد الوفيات

98624

عدد حالات الشفاء

106060

اجمالي اعداد المصابين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى