مصر البلد الاخبارية
جريدة - راديو - تليفزيون

محمد عادل فتحي يكتب: ارحمونا يرحمكم الله!!

يوم أسود.. فضيحة.. كارثة.. نكسة كروية.. اختر ما شئت لوصف ما شاهدناه على ملعب بيجو بمالاوي مساء الخميس لما يظنه البعض أنه منتخب مصر وهو بعيد كل البعد عن إطلاق هذا الاسم عليه.

منتخب مصر وقميصه واسم مصر أكبر من أي شخص غير مسئول ومتخاذل داخل وخارج الملعب والبداية من داخل الملعب بالاشباح التي ارتدت قميص المنتخب فهؤلاء لا يمثلون المصريين وبعيدا عن أي قصور فني أو إداري سنتحدث عنه لاحقا فإن فكرة الانتماء والحماس لاسم الوطن لم تصبح في مقدمة اهتمامات اللاعبين في مصر ولا أتحدث عن أسماء بعينها ولكن ظاهرة عامة فالولاء والانتماء الأول أصبح للمال وبعده أي شيء آخر.

ما حدث في مالاوي أمام منتخب إثيوبيا غير المصنف أمر لا يمكن السكوت عنه أو مروره مرور الكرام دون وقفة مع النفس أو حساب قاسي مع الجميع.

قد يهمك ايضاً:

منح فيصل الفايز وسام التميز العربي

اتحاد الكرة صاحب المسئولية الأولى فيما يحدث بما أنه سعى للتصدى للمسئولية متطوعين دون طلب من أحد،  ماذا فعلوا منذ توليهم قيادة الكرة المصرية للتطوير والإصلاح وما هي خطتهم؟ ألم يكن هم أصحاب قرار اختيار إيهاب جلال لتدريب المنتخب وتباروا في الدفاع والتبرير عن اختيارهم دون أسباب أو خطة واضحة تاركين كل الأصوات التي تحدثت عن مستقبل الكرة المصرية والمنتخبات.

ما يحدث استمرار لمسلسل العشوائية بامتياز من اتحاد كرة لا يعرف ماذا يفعل فالمقدمات تؤدي إلى النتائج وكل مقدمات هذا الاتحاد لا تدعو إلى التفاؤل.

لن أتحدث كثيرا عن الجهاز الفني للمنتخب فقد قتل الأمر بحثا وتعليقا.

ما نشاهده في منتخب مصر نتاج تخبط واختيارات خاطئة ووضع أسماء في أماكن لا تناسبها مع الاحترام للجميع فاسم مصر أكبر من الجميع.. ارحمونا يرحمكم الله.

التعليقات مغلقة.