مصر البلد الاخبارية
جريدة - راديو - تليفزيون
رئيس مجلس الإدارة: السيد حمدي   رئيس التحرير: كمال سعد
رئيس التحرير التنفيذي: خالد عامر

محمد عادل فتحى: تراجع أداء المقاولون فى الدورى..سببه كورونا

كمال سعد

  

وضع فريق الكرة بالمقاولون العرب علامات استفهام عديدة ، حول وضعه بالدورى هذا  الموسم عكس الموسم الماشى ، حيث يتأرجح بشدة فى سباق  مابين المراكز الاربعة الأخيرة فى جدول الترتيب ، رغم انه يضم نخبة من نجوم منتخب مصر الأول والمنتخب الاوليمبى ، ويقوده المدرب عماد النحاس أفضل مدير فنى فى 2020 .

فى الوقت نفسه يعيش المقاولون استقرار ادارى يحسد عليه من كل الاندية الأخرى.. هذه الحالة فرضت العديد من الأسئلة التى طرحناها على ،المشرف على الفريق وكرة القدم فى النادى عضو مجلس الادارة , المهندس محمد عادل فتحى ،الذى يمتاز بصراحته الشديدة . 

أكد المهندس محمد عادل فتحى ،أن هناك ظلم يتعرض له المقاولون هذا الموسم ، بتعليقات غير لائقة للاعبين والجهاز الفنى  ، رغم ان هذا الفريق هو نفسه كان محل أعجاب الجميع فى الموسم الماضى بنفس اللاعبين والجهاز الفنى .. وغابت ، عن الجميع حقيقة ان “كورونا” ضربت عدد غير قليل من لاعبى الفريق ومعهم المدير الفنى ، الى جانب عدد كبير من الاصابات ، وهذا هو تفسير حالة الفريق المتراجعة هذا الموسم ،  والغريب ان كورونا انتقت ابرز نجوم الفريق وطبيعى جدا ان لايستطيع هؤلاء اللاعبين العودة لمستواياتهم البدنية والفنية بعد الشفاء ، إلا بعد فترة طويلة والنتيجة الطبيعية هذه النتائج المهتزة فى سباق الدورى ، لأن الفريق ليس بحالته ،خاصة مع تلاحق المباريات وتجدد الاصابات  والحقيقة الأخرى ان كل الفريق التى ضربتها كورونا ، تعانى بالفعل من تأخر نتائجها  هذا الموسم. 

أضاف : فوجئت بالكم الغريب من التعليقات المسيئة للكابتن عماد النحاس بعد الخسارة من الاهلى ، رغم ان اللاعبين قدموا شوطا رائعا فى الشوط الأول وتقدموا بهدفين ، فى واقعة فريدة لم تحدث مع الأهلى منذ سنوات ، بأن يخرج خاسرا الشوط الأول بهدفين. 

وقال محمد عادل : ما حدث فى الشوط الثانى لسببين ، الأول ان دكة الاهلى قوية جدا , واستطاعت ان تحدث الفارق فى النتيجة ، والبداية كانت بهدف طاهر محمد طاهر لاعب المقاولون السابق ، والسبب الثانى بحسب رأيى ان لاعبى المقاولون  لم يصدقوا انفسهم بالتقدم على الاهلى بهدفين فى الشوط الأول , وتصوروا ان المباراة انتهت عند هذا الشوط ، وهذا خطأ ، مشترك بين الجميع , لكنه ايضا درس للجميع ان أى مباراة عمرها 90 دقيقة ، ويجب ان نلعب حتى الدقيقة الأخيرة دون يأس او تراجع. 

ويختتم المهندس محمد عادل:  القادم مع فريق المقاولون افضل بكثير ، خلال الموسم الحالى رغم اننا دفعنا الثمن غاليا فى البطولتين الكونفدرالية ، والعربية و لدينا ثقة كبيرة فى الجهاز الفنى ، وفى اللاعبين للعودة الى الانتصارات من جديد.