مصر البلد الاخبارية
جريدة - راديو - تليفزيون
رئيس مجلس الإدارة:
السيد حمدي
المشرف العام:
مصطفى عيد
رئيس التحرير:
كمال سعد

مبعوث وزارة الخارجية الأوكرانية: لن نقبل لغة التهديد ولن نتخلى عن شبر من أراضينا

محمد العبادى
صرح د. مكسيم صبح مبعوث وزارة الخارجية الأوكرانية للشرق الأوسط وأفريقيا بأن الشعب الأوكراني لن يقبل أبدًا لغة التهديد و الوعيد، ولن تتخلى بلاده  عن شبر من أراضيها ،و على روسيا أن توقف عدوانها علينا،

جاء ذلك خلال إلقاء د.مكسيم كلمه فى جامعة الدول العربية وأضاف نحن ندرك ادراكا تاما بأن وقف إطلاق النار لن يكون سوى هدنة مؤقتة ، ستواصل بعدها روسيا حربها للاستيلاء على باقي الأراضي الأوكرانية.

وأضاف قائلا أود أن أشير إلى أن أوكرانيا كانت دوما و لا تزال معنية بقضايا الشرق الأوسط و إفريقيا و إنها لم و لن تدخر جهدا في سبيل حلها و تسويتها سلميا عبر الحوار و التفاوض.

قد يهمك ايضاً:
بين الاقسام 1

و في هذا السياق لا بد من الاشارة الى أن كييف حريصة على الالتزام بمواقفها المتوازنة وغير المنحازة بشأن عملية السلام في الشرق الأوسط رغبة منها في تطويرعلاقات مستقرة وبناءة مع جميع الدول العربية و اسرائيل.

إننا نؤيد حل النزاع الإسرائيلي الفلسطيني في إطار القانون الدولي وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة على أساس مبدأ حل الدولتين – إسرائيل وفلسطين – اللتين تعيشان جنبا الى جنب في سلام وأمان. و فيما يتعلق بمسألة الوضعية القانونية للقدس الشريف فإنه لا بد من مراعاة القانون الدولي و تنفيذ قرارات مجلس الأمن الدولي ذات الصلة.

اضاف ان أوكرانيا تشعر بالقلق الشديد إزاء التوتر  الحاصل في العلاقات بين إثيوبيا من جهة ومصر والسودان من جهة اخرى وتدعو جميع الاطراف إلى تسوية تفاوضية للأزمة المتعلقة بسد النهضة، و إننا نؤمن ايمانا راسخا بأن قضايا التنمية الاقتصادية والاجتماعية لدول المنطقة لا ينبغي أن تُحل على حساب أمن وسلامة شعوبها.

وعن موقف الدول العربية تجاه بلاده قال اسمحوا لي بأن أعرب عن امتناني لجامعة الدول العربية – قيادة وممثلين دائمين للدول الأعضاء في الجامعة – على استعدادهم لإيجاد السبل والوسائل الكفيلة من أجل إنهاء العدوان الروسي على أوكرانيا ، كما أننا نقدر تقديرا عاليا المبادرة العربية التي تم بموجبها إنشاء مجموعة الاتصال لتسوية “الأزمة في أوكرانيا” و نثمن المفاوضات التي أجراها أعضاء تلك المجموعة مع وزير خارجية أوكرانيا دميترو كوليبا مطلع شهر أبريل في وارسو.

تعليقات