Exclusiveفن وثقافة

مالا تعرفه عن الراحلة ميرنا المهندس

كان أمس الأربعاء 5 أغسطس هو الذكري الخامسة لرحيل الفنانة الشابة ميرنا المهندس اليوم الأربعاء التى رحلت عن عالمنا عن عمر لم يتجاوز ال٣٢ عاما .

ولم ينسي محبين ميرنا المهندس من زملائها الفنانين من إحياء ذكراها ، حيث نشرت ” دينا محسن “ويزو صورة للفنانة الراحلة، عبر حسابها الرسمي بموقع إنستجرام، علقت عليها: “النهاردة ذكرى وفاة صديقتي الجميلة ميرنا المهندس، ادعولها بالرحمة”.

ميرنا المهندس

أما ريم البارودي والتى كانت تربطها علاقة صداقة قوية مع ميرنا المهندس، وكانت مرافقة لها في الفترة الأخيرة من علاجها من سرطان القولون الذي أودى بحياتها عام 2015، قالت ريم في تصريح خاص لليوم السابع موجهة حديثها لروح الراحلة، “وحشتيني قوى يا ميرنا ومفتقدة وجودك في حياتى  وانتى يا حبيبتي  عايشة معايا ومش بنسي كلامك وهزارك معايا إن شاء الله ربنا يكتب لك الجنة”.

رحلت ميرنا المهندس  عن عالمن وتركت عددا من الأعمال الفنية بين السينما والتليفزيون، أبرزها “ساكن قصادي”، “العيال هربت”، “يا تحب يا تقب”، “يوميات ونيس”، “أرابيسك”، وغيرها من الأعمال.

ميرنا المهندس ” وكيبيديا”

ميرنا المهندس  من مواليد 3 مايو 1976 ، ممثلة مصرية.

اكتشفها الكاتب والمخرج حسين حلمي المهندس ولُقبت بـ”المهندس” نسبة له، بدأت بدخول العمل الفني في الإعلانات منذ أن كانت بسن صغيرة، كان أول عمل تلفزيوني ضمير أبلة حكمت مع الفنانة فاتن حمامة في عام 1991 من خلال دور صغير، شاركت بعدها في العديد من الأعمال التليفزيونية أشهرها دورها في مسلسل ساكن قصادي عام 1995، لكنها توقفت عن العمل الفني بعد إصابتها بمرض نادر في أواخر التسعينيات من القرن الماضي، عادت للعمل الفني مع بداية الألفية الجديدة من خلال المشاركة في عدد كبير من الأعمال التليفزيونية، عادت إلى السينما بعد انقطاع كبير في العام 2006، وأدت دور البطولة في فيلمي الأكاديمية وبدون عنوان عام 2009.

ميرنا المهندس

أصيبت بسرطان القولون منذ أن كانت بعمر الرابعة عشر، عانت منه لفترة طويلة وانتهى صراعها مع المرض بوفاتها يوم الأربعاء 5 أغسطس 2015 عقب إجراء عملية جراحية بالمركز الطبي العالمي، أقيمت صلاة الجنازة على جثمانها بمسجد حسن الشربتلي في التجمع الخامس، دفنت بمقابر الكيلو 36 على طريق القاهرة – السويس الصحراوي، وأقيم عزائها بمسجد القوات المسلحة بمصر الجديدة.

ميرنا المهندس

وقالت ميرنا التى تمر اليوم ذكرى رحيلها، في إحدى اللقاءات إن مرضها بدأ بتشخيص خاطئ إذ قال الأطباء إنها تعانى “ديزونتاريا”  وانقطعت عن الطعام حتى وصل وزنها 35 كيلوجراما، لتتوجه بعدها إلى ألمانيا لكن الطبيب رفض إجراء جراحة لها، بعدما أكد أن نسبة نجاحها ستكون 1% فقط.

فى ألمانيا علمت ميرنا حقيقة مرضها وأكدت أن المرض الذى أصيبت به أشد خطرًا من السرطان ونادر يصيب من يتأثر إحساسهم بكل شىء حولهم،  ثم توجهت ميرنا إلى الولايات المتحدة الأمريكية فى رحلة علاج واستأصلت هناك نصف القولون، وفى بلندن استأصلت النصف الثانى.

 

الوسوم
احصائيات كورونا في مصر اليوم
19

الوفيات الجديدة

الحالات السلبية

141

الحالات الجديدة

5715

اجمالي اعداد الوفيات

87158

عدد حالات الشفاء

101641

اجمالي اعداد المصابين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق